• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مشاعر متباينة للجزائريين قبل مواجهة ألمانيا غداً

قريشي: نتحدى «المانشافت» بطريقة احترافية في لقاء تاريخي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

امتزجت مشاعر الجزائريين بين الخوف والقدرة على مواجهة التحدي، عندما يواجه منتخبهم العملاق الألماني غداً، في دور الـ 16 بكأس العالم، وكانت الجزائر تغلبت على ألمانيا الغربية 2-1، في أول مباراة لها بمشاركتها في مونديال إسبانيا 1982 في أول ظهور للجزائر بالمونديال. وخرجت الجزائر حينها من الدور الأول رغم تحقيقها لانتصارين (ألمانيا وتشيلي) وخسارة واحدة من النمسا. وندد الجزائريون بما أسموه الفضيحة بعد تفاهم ألمانيا والنمسا على ترتيب نتيجة المباراة لصالح الألمان ليصعد المنتخبان معا إلى الدور الثاني. ومنذ ذلك الحين، أقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، إقامة مباريات الجولة الأخيرة من دور المجموعات في توقيت واحد.

وأكد المدرب المساعد نور الدين قريشي أن مواجهة الجزائر وألمانيا غداً، ستكون «مختلفة» عن تلك التي جمعت بينهما في مونديال اسبانيا 1982. وأكد قريشي بعد تعادل «الخضر» مع روسيا (1-1) والذي مكنهم من تأهل تاريخي إلى الدور الثاني: «سيكون لقاء مختلفا عن مواجهة 1982، فنحن لسنا في وضع مماثل، لكننا سنخوض هذه المباراة بمعنويات ممتازة، ليس لدينا ما نخسره أمام منتخب ألماني قوي أعتبره واحداً من أحسن المنتخبات في العالم». وكان قريشي (60 عاما) واحداً من لاعبي المنتخب الجزائري الذي حقق فوزاً تاريخياً على ألمانيا الغربية 2-1 في 16 يونيو 1982 في مدينة خيخون في الجولة الأولى من الدور الأول في الوقت الذي لم يكن أي أحد يرشح الجزائر للفوز وحتى نجوم الألمان بول برايتنر وكارل هاينتس رومينيجه وبيار ليتبارسكي استخفوا بممثل العرب الوحيد في تلك البطولة.

وبعد 32 عاما، يلتقي المنتخبان مجدداً وهذه المرة في الدور ثمن النهائي للنسخة العشرين على ملعب بيرا- ريو في بورتو اليجري.

وأضاف قريشي: «هذا التأهل واللقاء المقبل أمام ألمانيا أعادا بي إلى 32 سنة خلت، لدي ذكريات كثيرة وجميلة، لكن الجيلين مختلفين كليا عن بعضهما». ورد قريشي الفضل في تحقيق هذا التأهل التاريخي إلى اللاعبين، وقال: «عندما نقف على ماذا حدث أمام روسيا، أظن أننا نتقدم بخطى عملاقة، رأينا أن ردة فعل المنتخب كانت جيدة رغم نقص النضج والخبرة، لقد كانوا رجالا حقيقيين على أرضية الملعب». وأوضح الرجل الثاني في الجهاز الفني أن الاستعداد للقاء «المانشافت» سيكون بطريقة «احترافية».

وختم حديثه قائلا: «الأمر يتعلق بلقاء تاريخي، وعلينا أن نجعل من اللاعبين أبطالا في هذا اليوم».

وستكون مباراة الغد الثالثة في تاريخ مواجهاتهما بعد الأولى عام 1964 في مباراة دولية ودية انتهت بفوز الجزائر بثنائية في الأول من ديسمبر 1964، والثانية عام 1982 في مونديال إسبانيا وانتهت بفوز «الخضر» (2-1) عندما كان محاربو الصحراء في طريقهم إلى إنجاز تاريخي بالتأهل إلى الدور الثاني في مشاركتهم الأولى عقب الفوز على تشيلي (3-2) في الجولة الثالثة الأخيرة لولا مباراة «العار» و«تواطؤ» ألمانيا الغربية والنمسا بإنهاء مواجهتهما بفوز الأولى وتأهلهما معا إلى ثمن النهائي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا