• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«السامبا» يكرس تفوقه على تشيلي

براعة سيزار في «الترجيحية» تحمل البرازيل إلى ربع النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

احتاجت البرازيل المضيفة إلى ركلات الترجيح لكي تحجز مقعدها في الدور ربع النهائي على حساب جارتها تشيلي بالفوز عليها 3 - 2 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي أمس على «ستاديو مينيراو» في بيلو هوريزونتي في افتتاح منافسات الدور الثاني.

ويدين «سيليساو» بتأهله إلى حارسه المخضرم جوليو سيزار الذي صد ركلتي جزاء، فيما تكفل القائم بمنح البطاقة إلى أصحاب الضيافة بعد أن صد التسديدة الأخيرة لمنتخب «لا روخا»، التي نفذها جونزالو خارا.

وعانى المنتخب البرازيلي كثيراً بمواجهة اليكسيس سانشيس ورفاقه في «لا روخا» الذي بلغ الدور الثاني على حساب إسبانيا حاملة اللقب بعد أن تغلب عليها 2 - صفر في الجولة الثانية من منافسات الدور الأول.

وبغض النظر عن كيفية تحقيق الفوز، كرس المنتخب البرازيلي نفسه عقدة لنظيره وجاره التشيلي وبلغ الدور ربع النهائي للمرة السادسة على التوالي (توج بطلاً عام 1994 ووصل إلى النهائي عام 1998 وتوج باللقب مرة أخرى عام 2002 وانتهى مشواره في ربع النهائي عامي 2006 و2010)، وواصل زحفه نحو تعويض ما فاته عام 1950 على أرضه وبين جماهيره حين وصل إلى النهائي قبل أن يسقط أمام جاره الأوروجوياني على ملعب «ماراكانا» الأسطوري.

وجدد صاحب الضيافة تفوقه على نظيره التشيلي الذي تواجه معه في النهائيات ثلاث مرات سابقاً، الأولى كانت عام 1962 في تشيلي بالذات حين تغلب عليه 4-2 في الدور نصف النهائي، أما الثانية والثالثة فكانتا في الدور الثاني بالذات عامي 1998 و2010 عندما فاز اكتسحه 4-1 و3-صفر على التوالي.

والمفارقة أن تشيلي اصطدمت بالبرازيل في المناسبات الأربع التي تأهلت فيها إلى الأدوار الإقصائية، ليصبح «سيليساو» عقدتها المطلقة، خصوصاً أنه لم يخسر أمامها على أرضه في المباريات الـ 28 التي جمعته بها على الصعد كافة، بينها تسعة انتصارات وتعادل في المسابقات الرسمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا