• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

5 إصابات في مواجهات مع جيش الاحتلال

إسرائيل تشرعن المستوطنات وتمنع الأذان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

صادقت اللجنة الوزارية لشؤون التشريع لحكومة الاحتلال على قانون «شرعنة» البؤر الاستيطاينة وعلى قانون منع الأذان في القدس والأحياء العربية في الداخل الفلسطيني. وقالت الإذاعة الاسرائيلية في تصريح مساء امس الأول ان قانون «شرعنة» المستوطنات يهدف إلى إبقاء البؤرة الاستيطانية (عمونا) المقامة على أراض فلسطينية خاصة والتي أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا بإخلائها. وأوضحت ان القانون يهدف للاستيلاء على أراض فلسطينية خاصة من خلال نصه على عدم إخلاء هذه الأراضي ومنح سكانها تعويضا ماليا.

وحسب القانون انه في حال «أثبت الفلسطيني ملكيته الخاصة للأراضي المقامة عليها البؤرة الاستيطانية سيتم مصادرة حقه في استخدامها ونقل الحق للمسؤول عن الاملاك الحكومية الاسرائيلية في الضفة الغربية». ويعتبر القانون الدولي المستوطنات المقامة على الضفة الغربية غير شرعية. من جهة أخرى صادقت اللجنة الوزارية الاسرائيلية ايضا على ما يسمى قانون المؤذن والقاضي بمنع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت بدعوى ازعاج الاسرائيليين.

ودانت منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية مصادقة اللجنة الوزارية للتشريعات في الحكومة الإسرائيلية على قانوني شرعنة البؤر الاستيطانية ومنع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في القدس. وقالت عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة حنان عشراوي في بيان صحفي إن مواصلة إسرائيل تشريع جرائمها الاستيطانية والتوسعية وسلوكها العنصري المتطرف بموجب القانون يكشف الوجه الحقيقي لطبيعة النظام الاسرائيلي باعتباره مبنيا على التمييز والإقصاء في مخالفة صارخة للقوانين الدولية والإنسانية. وأضافت أن تشريع هذه القوانين هو جزء من القرار السياسي الاسرائيلي الهادف إلى دفع المنطقة لحرب دينية والعنف ضد أبناء الشعب الفلسطيني والتعدي على حرية العبادة وإلغاء الوجود الفلسطيني محاولة عبثية وبائسة.

من جانبها حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية من التداعيات الخطيرة للقانون على ما تبقى من حل الدولتين وفرص إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة.

وقالت الوزارة في بيان صحافي إن القانون في حال تمريره «سيزيد من طرح المزيد من القوانين العنصرية التي تكرس الاحتلال والاستيطان ونظام الفصل العنصري وفي مقدمتها قانون ضم مستوطنة (معالية أدوميم). وأضافت ان مشروع القانون يصب في الجهود التي يبذلها اليمين الحاكم في اسرائيل لاستكمال سيطرته على المفاصل الاساسية لدولة الاحتلال في مقدمتها المحكمة العليا الاسرائيلية خدمة للمستوطنين.

من جهة أخرى أصيب، خمسة فلسطينيين بينهم حالة خطيرة خلال اندلاع مواجهات مع جنود الجيش الإسرائيلي، في بلدة العوجا بالأغوار، قبل القيام بعمليات هدم لعشرة مخازن سكنية وصناعية. وعندما حاول الاهالي الدفاع عن ممتلكاتهم ومنع الهدم تعرضوا للضرب والغاز المسيل للدموع. وأفادت مصادر فلسطينية، أن المواطنين الخمسة أصيبوا جراء استخدام الاحتلال الاسرائيلي لغاز الفلفل والغاز مسيل الدموع في مواجهات مع الشبان. وأضافت المصادر أن إحدى الإصابات جرى نقلها إلى مستشفى أريحا والثانية خطيرة لرجل اربعيني تم نقله بمروحية عسكرية اسرائيلية الى مستشفى هداسا في القدس. وقام المستوطنون بعمليات توسعة للبؤرة الاستيطانية «عينوت كيدم» جنوب غرب قرية العوجا. وذلك من خلال تركيب وحدات سكنية متنقلة بهدف التوسعة للبؤرة الاستيطانية التي قام ببنائها المستوطن المعروف لسكان المنطقة «عومر» قبل عدة سنوات. والمعروف بعنصريته واعتداءاته المتكررة على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم. واعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي، ثمانية فلسطينيين في أنحاء الضفة الغربية، في إطار حملة الاعتقالات التي تنفذ كل ليلة. وقال الناطق باسم الجيش الاسرائيلي إن ستة بين المعتقلين مشتبهون بالمشاركة في مواجهات، وأن اثنين اعتقلا لانتمائهما إلى حركة حماس.

وذكرت مصادر عبرية، أن عبوة ناسفة انفجرت، امس قرب دورية عسكرية إسرائيلية في بلدة الخضر في بيت لحم بالضفة الغربية، وأن العبوة انفجرت أثناء مرور الدورية بجوارها، ولكن من دون وقوع إصابات. واقتحم 18 مستوطنا يهوديا، عبر مجموعات صغيرة ومتتالية، امس، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة، من الشرطة الإسرائيلية الخاصة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا