• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«التحالف» يتهم صالح بالاعتداءات التي يتبناها «داعش»

أمن عدن يطلق حملة لتطهير المنصورة من الإرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 فبراير 2016

بسام عبدالسلام، وكالات (عدن) أطلقت أجهزة الأمن اليمنية، أمس، حملة واسعة لتطهير عدن من الخلايا الإرهابية بعد ساعات من مقتل زوجة مسؤول الجمارك في المنطقة الحرة في هجوم مسلح، واختطاف عناصر يعتقد أنهم من تنظيم «القاعدة» الإرهابي مسؤولاً عسكرياً بارزاً في الجيش مع نجله في أحد أحياء مديرية المنصورة. وقالت مصادر: «إن قوة معززة بآليات عسكرية ومدرعات وكتائب من المقاومة الشعبية نفذت تحت غطاء جوي من مروحيات «أباتشي» التابعة للتحالف العربي عمليات عسكرية، وخاضت اشتباكات عنيفة مع عناصر إرهابية كانت تتمركز في أطراف متفرقة من المنصورة بينها جولة كالتكس والغزل والنسيج وخط التسعين والشارع العام، مما أسفر عن مقتل جنديين، إضافة إلى عنصرين من الإرهابيين الذين فروا صوب أحياء سكنية، وتعرض المركز التجاري «الشامل مول» إلى الاحتراق بالكامل. وأشارت المصادر إلى مقتل 4 أفراد من أسرة واحدة، جراء سقوط قذيفة على منزلهم الواقع في خط التسعين شرق المنصورة. وقال شهود عيان لـ«الاتحاد»:«إن قذيفة صاروخية لم يعرف مصدرها سقطت داخل شقة سكنية مما أسفر عن مقتل أب وزوجته واثنتين من بناته، وإصابة ثالثة بجروح خطيرة نقلت على إثرها إلى المستشفى». وقال أحد السكان:«إننا نعيش في رعب..تخلصنا من الحوثيين، والآن أتى تنظيم القاعدة ليحول حياتنا جحيماً». وقال مصدر في الشرطة: «إن القوات الأمنية تقدمت من جهات عدة وطوقت المنصورة بشكل كامل، سعياً لإخراج الجماعات المسلحة من العابثين بالأمن والاستقرار ومرتكبي جرائم القتل والاغتيالات والتفجيرات التي استهدفت قيادات الدولة ورجال الأمن»، وأضاف أن إرهابيين حاولوا التصدي لهذا التقدم مما أسفر عن اندلاع اشتباكات عنيفة قبل فرارهم في اتجاه أحياء سكنية. وأوضح المصدر أن هذه الحملة تأتي امتداداً للخطة الأمنية الشاملة التي كان تم إقرارها في اجتماع اللجنة الأمنية العليا برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي، وبمشاركة قيادات من قوات التحالف الذين أكدوا على تنفيذها بشكل سريع لاستتباب الوضع واستقرار عدن. وأكد أن التوجهات صدرت للأجهزة الأمنية بالضرب بيد من حديد لمن تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار عدن، وأن الخطة ستشمل كل المديريات لتعقب الجماعات الإرهابية. لافتاً إلى أن الساعات المقبلة ستشهد مفاجآت جديدة سيتم الإعلان عنها لبسط الأمن والاستقرار في عموم المديريات. من جهته، قال المتحدث باسم التحالف العميد أحمد العسيري في تعليق على انطلاق الحملة الأمنية في عدن:«إذا تركنا الوضع على ما هو عليه فسيصبح مثل الوضع القائم في ليبيا»، وأضاف « أن أطرافاً كثيرة تعارض الحوثيين ستشكل مليشيات خاصة بها، كما أن تنظيم داعش سيجد في ذلك فرصة سانحة». وأضاف لـ«رويترز»: «ستكون هناك حالة من الفوضى..لذلك أعتقد أن علينا إتمام ما بدأناه بإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن»، لافتاً إلى أن الهجمات التي يدعي تنظيم «داعش» مسؤوليته عنها هي في الواقع من عمل صالح والموالين له، لكي تبدو الحكومة بمظهر العاجزة عن إدارة شؤون البلاد. إلى ذلك، قتلت زوجة مسؤول الجمارك في المنطقة الحرة في عدن، وأصيب اثنان من أبنائه، إثر هجوم مسلح نفذته عناصر ملثمة بالقرب من جولة كالتكس في المنصورة. وقال مصدر محلي: إن مسلحين أطلقوا النار على سيارة مدير الجمارك عبدالحكيم ردمان القباطي أثناء مرورها بالقرب من المكان، لكن القباطي لم يكن موجوداً فيها، وقد قتلت زوجته، فيما أصيب اثنان من أبنائه بجروح. وبالتزامن، اختطف مسلحون مجهولون في المنصورة قيادياً عسكرياً بارزاً في الجيش أثناء مروره من المديرية. وقال مصدر عسكري لـ«الاتحاد»: «إن اللواء الركن منصور صالح قاسم الذي يشغل منصب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة كان في رفقة اثنين من أفراد أسرته أثناء مرورهما بسيارة خاصة في الشارع الرئيسي المقابل لمستشفى البريهي، قبل أن يتم اعتراضهم من قبل مسلحين مجهولين واقتيادهم إلى جهة غير معلومة. مستشار هادي يتوعد الإرهابيين بالعقاب عدن (الاتحاد) أكد عبدالعزيز المفلحي مستشار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن من يقفون وراء العمليات الإرهابية في عدن لن يفلتوا من العقاب، مثمنا الدور الإيجابي التي تقدمه كافة دول التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة والإمارات العربية المتحدة من دعم ومساندة أبناء الشعب اليمني. وأضاف في تصريحات أن ما تقوم به دول التحالف بالتنسيق مع الحكومة والسلطات المحلية أسهم في إعادة وتأهيل بعض البنى التحتية الحيوية والمهمة التي تعرضت للتدمير جراء الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية والتي خلفت دمارا وخرابا في شتى القطاعات. وثمن الجهود المبذولة من قبل قوات التحالف وأجهزة الأمن والمقاومة لضبط الأمن وتأمين عدن، التي تواجه عصابات إرهابية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا