• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الحكومة الفرنسية تبدأ «حوارا» واسعا مع المسلمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يونيو 2015

(أ ف ب)

تنظم الحكومة الفرنسية الاثنين أول اجتماع لـ«هيئة حوار مع الإسلام في فرنسا» لإعادة بناء علاقة الدولة مع مسلمي فرنسا، الذين تأثروا باعتداءات يناير الماضي. وسيشارك في المناقشات التي ستستمر نصف يوم في وزارة الداخلية ما بين 120 و150 مسؤولا من اتحادات ومساجد وأئمة ومرشدون ومتخصصون في دراسات الإسلام وشخصيات من المجتمع المدني إضافة إلى ممثلين عن السلطات العامة. لكن التطرف لن يكون موضع ورشة عمل خاصة بعد 5 اشهر على اعتداءات باريس التي خلفت 17 قتيلا إضافة إلى منفذيها الثلاثة الذين قتلتهم قوات الأمن. وقال مصدر في وزارة الداخلية «اعتبرنا أن إدراجه على جدول أعمال أول اجتماع للهيئة سيكون بمثابة رسالة سيئة موجهة إلى الفرنسيين والمسلمين»، حرصا منه على تجنب أي «وصم». وستتمثل في الاجتماع مروحة واسعة من الاتجاهات بدءا من الصوفيين وصولا إلى «الإخوان». والمعياران الوحيدان للمشاركة بمعزل عن الشرعية الثقافية للمدعوين هما «الانضمام إلى مبدأ العلمانية» و«احترام قوانين وقيم الجمهورية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا