• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مفاوضات بين واشنطن والخرطوم بشأن سودانية اعتنقت المسيحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

قالت مصادر، إن السلطات السودانية والمسؤولين الأميركيين يتفاوضون للسماح لامرأة سودانية تزوجت أميركياً واعتنقت المسيحية بمغادرة السودان. واحتجزت مريم يحيى إبراهيم (27 عاماً) في مطار الخرطوم يوم الثلاثاء بعد يوم من إلغاء محكمة استئناف حكم الإعدام الذي صدر بحقها لتحولها عن الإسلام.

وقال محاميها مهند مصطفى، إن مريم وزوجها وطفليهما يقيمون في السفارة الأميركية في الخرطوم بعد الإفراج عنهما بشرط بقاء مريم في السودان. وقال المصدر المطلع على القضية الذي طلب عدم نشر اسمه؛ لأنه غير مخول بالحديث إلى وسائل الإعلام «تجري مفاوضات بين المسؤولين السودانيين والأميركيين حالياً سعياً لإيجاد حل كي تغادر مريم وأسرتها البلاد». واحتجزت مريم يوم الثلاثاء لمحاولتها استخدام وثائق صادرة من سفارة جنوب السودان للسفر جواً من الخرطوم مع زوجها الأميركي من أصل جنوب سوداني وطفليهما.

ورغم إلغاء الحكم بإعدامها بعد ضغط دولي هائل لا يزال السودان لا يعترف بمريم كمسيحية؛ لذا فإنه لا يعترف بزواجها. وقال المصدر «تهدف المفاوضات لخروجها من السودان بجواز سفر سوداني». (القاهرة - رويترز)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا