• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«طبخة انتخابية» بين العراق واليابان في الكونجرس الآسيوي

اتفاقية لتبادل الخبرات ودورات تأهيلية ودعم الكرة النسوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

بريزبين (الاتحاد)

علمت «الاتحاد» أن اتفاقاً متبادلاً تم بين الاتحادين العراقي والياباني لكرة القدم، لدعم مرشح كل منهما في الانتخابات التي ستعقد بالكونجرس المقبل للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك خلال لقاء عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي، وكونيا دايني رئيس الاتحاد الياباني، الذي تم خلاله بحث سبل التعاون وتبادل الخبرات تمهيداً للإعلان عن اتفاقية توأمة بين الاتحادين.

واستغل الجانبان اللقاء لترتيب الأوراق للانتخابات المقبلة داخل أروقة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فيما انصب التركيز على جوانب الارتقاء بكرة القدم وسبل تقديم المساعدة من اليابان للكرة العراقية، وأكد دايني أن الاتحاد الياباني يسعى لتعزيز وفتح قنوات التواصل مع العراق، وقال: سيتم خلال الفترة المقبلة استقطاب عدد من المدربين للانخراط في دورات تأهيلية باليابان، فيما سنقوم بتوفر الدعم اللازم لإطلاق كرة القدم النسوية بالعراق، من خلال تزويدهم بأصحاب الخبرات في هذا المجال.

وفيما أشار دايني إلى أن اللقاء تخلله الاتفاق على تحديد مباريات ودية بين الفريقين خلال الأيام المعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، كشف رئيس الاتحاد الياباني إلى أن وقوع الفريقين بالمجموعة نفسها بالنهائيات، كان وراء إلغاء فكرة خوض مباراة ودية خلال الفترة الماضية، وقال: كان من المقرر أن تلعب اليابان والعراق مباراة ودية، لكن القرعة لم تخدم الفريقين حيث لم يكن من الحكمة أن نلعب ضد بعضنا بعضا، وهذا الأمر جعلنا نؤجل الموضوع إلى ما بعد البطولة الآسيوية، لدينا علاقة وطيدة بكرة القدم العراقية، ونتمنى أن نساهم بالعمل على تطويرها ومساندة هذا الشعب الذي عانى الكثير خلال السنوات الماضية.

من جانبه، أوضح عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي، أن فتح قنوات التواصل مع الاتحاد الياباني أمر مهم للغاية في هذه المرحلة، وقال: كرة القدم اليابانية تمتلك خبرات متراكمة وإنجازات يشهد لها، وذلك في ضوء سيطرتها شبه المطلقة على الألقاب القارية خلال الفترة الماضية، فيما تعد ضيفا دائما ببطولات كأس العالم، مع تحقيقها نقلة كبيرة على صعيد الناشئين والشباب والفتيات أيضاً، وذلك وفق خطة عمل تمتد حتى عام 2050. وتابع: انتهزنا هذه الفرصة لرسم الخطوط العريضة لاتفاقية التوأمة التي تم تفعيلها شفهيا خلال اللقاء، كما تم بحث الجوانب الإدارية والفنية وكافة الأمور المتعلقة بمسيرة الكرة بالبلدين، ولا يخفى على أحد الإرث الذي تمتلكه الكرة العراقية بطلة آسيا قبل ثمانية أعوام، لكن العمل المستمر والتطوير بحاجة للتكاتف مع أصحاب الخبرات الرائدة، والكرة اليابانية خيار استراتيجي كونها تلعب بنفس القارة الآسيوية، ولديها إدراك تام للمعوقات والظروف المحيطة بممارسة اللعبة هنا. ورغم أن اللقاء عقد قبل ساعات من انطلاق المباراة التي جمعت العراق واليابان في ختام الجولة الثانية للمجموعة الرابعة، إلا أن الأجواء الودية كانت طاغية مع تمنيات كل جهة للأخرى التوفيق ورؤية كل منهما مجدداً بالأدوار المقبلة للبطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا