• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خلال اجتماع مجلس الأمناء برئاسة ضاحي خلفان

اعتماد استراتيجية جائزة دبي لخدمة المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

اعتمد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس مجلس أمناء جائزة دبي التقديرية لخدمة المجتمع، الخطة الاستراتيجية العامة للجائزة بما يتوافق مع خطة دبي الاستراتيجية ويرتبط معها في تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتميز الحكومي والبنية التحتية.

جاء ذلك خلال ترؤس معاليه اجتماع مجلس أمناء جائزة دبي التقديرية لخدمة المجتمع، في قاعة الاجتماعات بنادي ضباط شرطة دبي، بحضور اللواء محمد سعيد المري، الأمين العام للجائزة، واللواء أحمد حمدان بن دلموك، مدير الإدارة العامة للتدريب في شرطة دبي، وسالم بن لاحج، مدير برنامج مساعدة، ممثل عن هيئة الصحة، وأحمد خليفة المهيري المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الاجتماعية ممثلاً عن هيئة تنمية المجتمع، والدكتور منصور بن عبيد الشيخ، مدير إدارة البحوث والدراسات الإدارية في شرطة دبي، وشما بن حماد مدير إدارة الحوكمة، ممثل المجلس التنفيذي بدبي.

واكد معالي الفريق تميم، أن المبادئ والقيم الإنسانية التي أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نبراس عمل الجائزة، مشيراً إلى أن العالم لن ينسى زايد الخير رجل العطاء والإنسانية، فهو موجود في عقول ووجدان وعواطف الجميع، ليس في دولة الإمارات بل العالم بأسره، لافتاً إلى أنه كان يعين الفقير ويسعى لإغاثة الملهوف ويروي ظمأ العطشى، ومناقبه كثيرة ومآثره لا تحصى، ولا يكفي يوما لذكر منجزاته الإنسانية والاجتماعية، ناهيك عن سعيه الدائم والحثيث وحرصه على نصرة المظلوم حتى ارتبط اسمه لدى القاصي والداني بعمل الخير والبذل والعطاء.

وأمر معاليه بالبدء بتلقي طلبات المشاركة في الجائزة، داعيا كافة أفراد المجتمع على اختلاف مستوياتهم للمشاركة لأن هذه الجائزة تكملة للمسيرة الحضارية والتاريخية لجوائز دبي الدولية في جميع التخصصات وامتداد لمعاني الوفاء من رجل العطاء الأول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. واطلع معاليه والحضور على قلادة خدمة المجتمع، التي صممتها كبريات الشركات العالمية، واستمعوا إلى المراحل التي أنجزتها الأمانة العامة في الفترة الماضية، ومنها اكتمال المكاتب الإدارية للجائزة في نادي ضباط شرطة دبي، بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني والتعرف على خطط العمل ونقاط القوة وفرص التحسين والمستهدفين والأنشطة والبرامج وتسخير وسائل الإعلام والاتصال والخدمات الذكية وقنوات التواصل الاجتماعي للتعريف بجائزة دبي التقديرية لخدمة المجتمع، بالإضافة إلى الاطلاع على الأسماء المرشحة للانضمام إلى اللجان الاستشارية والفنية والتحكيمية.

وأعلن معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، عن إقامة أمسية رمضانية ودعوة وسائل الإعلام للتعريف بالجائزة التي تهدف إلى تكريم الأفراد والشركات والمؤسسات الخاصة الذين يقدمون خدمات جليلة للمجتمع من خلال المبادرات والأعمال التي يقدمونها في مجالات الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمية، وغيرها من المجالات الأخرى التي تخدم مجتمع الإمارات، كما وتهدف إلى تحقيق الاستقرار والتكامل والتكاتف بين أفراده ليكون مجتمعنا حيوياً ومترابطاً دون النظر إلى تحقيق أرباح مادية أو مكاسب شخصية، بالإضافة إلى خلق روح المنافسة الشريفة وتحفيز وتشجيع الجميع على بذل المزيد من الجهد والإخلاص للارتقاء بالعمل الرامي إلى تطوير مجالات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية التي تعتبر من أهم المجالات في بناء الإنسان القادر على خدمة مجتمعه بالشكل المطلوب، معتبراً معاليه أن الجائزة سيكون لها الأثر الإيجابي في تشجيع جميع الأفراد والشخصيات في المجتمع المدني والمؤسسات الخاصة لتقديم أفضل ما لديهم لخدمة عملية التنمية الشاملة في إمارة دبي التي عودتنا دائما على تقديم الأفضل في شتى المجالات، بالإضافة إلى تعزيز سمعة دولة الإمارات في المجالات الخيرية والإنسانية وتقدير إسهامات أهل الخير.

ونوه معاليه بوجود مبادرات مهمة في المجتمع من قبل أفراد ليسوا أثرياء منهم رجال أعمال صغار تستحق إلقاء الضوء عليها والاستفادة منها وتقديرها والجائزة بمثابة تكريم واعتراف بالجهود وشكر وثناء لأصحاب الأيادي البيضاء ممن يخصصون جزءا من وقتهم ويبذلون مزيدا من المجهود لتقديم خدمات يستفيد منها وبها آخرون دون انتظار مقابل مادي عليها.

وعقب الاجتماع تفقد الفريق ضاحي خلفان تميم، مكاتب الجائزة في نادي ضباط شرطة دبي، وثمن الجهود المبذولة في تحسين العمل والارتقاء بجودته. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض