• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

روحاني: خلافات صعبة تعترض المحادثات النووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يونيو 2015

ستار كريم، طهران (وكالات)

رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني شروط السداسية الدولية بتفتيش مواقع عسكرية كشرط لتوقيع اتفاق مع الغرب بشأن برنامج بلاده النووي معبراً أن ذلك من شأنه تسريب أسرار إيران العسكرية إلى الخارج.

وقال إنه لا تزال هناك «العديد من الخلافات حول تفاصيل» الاتفاق النووي الذي تسعى إيران والدول الكبرى للتوصل إليه بحلول 30 يونيو. ويجري مفاوضون إيرانيون مع مفاوضين من مجموعة 5+1 (بريطانيا، الصين، فرنسا، ألمانيا، روسيا، والولايات المتحدة) محادثات في فيينا للتوصل إلى اتفاق يضمن الطبيعة السلمية لبرنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات. وصرح روحاني في مؤتمر صحفي بمناسبة مرور عامين على انتخابه «الإطار العام الذي تريده إيران مقبول لدى مجموعة 5+1، لكن لا تزال هناك العديد من الخلافات بشأن التفاصيل تتطلب معالجتها».

وأضاف: «نحن جادون جداً في المفاوضات. لا نسعى إلى كسب الوقت، ولكن في الوقت ذاته نحن لسنا أسرى للوقت..لسنا في عجلة.. لكننا نحاول استغلال كل فرصة للتوصل إلى اتفاق جيد».

وأمس الأول أعرب مسؤول روسي بارز عن قلقه بشأن التباطؤ في إحراز تقدم في المحادثات.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن سيرجي ريابكوف، رئيس فريق المفاوضين الروس إلى المفاوضات، قوله: «هذا الأمر يقلقنا لأن الوقت يضيق، ولابد من الوصول بشكل عاجل إلى المرحلة النهائية».

وانتقد روحاني الدول الغربية بسبب «مساومتها» المستمرة على بنود الاتفاق النووي. وقال: «في اجتماع ما نتوصل إلى اتفاق إطار مع الطرف الآخر، ولكن في المرة التالية يبدؤون في المساومة ما يتسبب في تأخير المفاوضات». وأضاف «إذا احترم الطرف الآخر اتفاق الإطار المتفق عليه، ولم يضف إليه مزيداً من المطالب، يمكن حل الخلافات، ولكن إذا اختاروا طريق المساومة فيمكن أن تطول المفاوضات».

وحول توقيت رفع العقوبات الدولية قال روحاني: «نحن نناقش ذلك حالياً». وقال إن إصدار قرار من مجلس الأمن يلغي القرارات السابقة المتعلقة بالقضايا النووية «ستكون أولى خطوة كبيرة وضمانة لتطبيق الاتفاق.. وبعد ذلك سيستغرق تطبيق جميع الالتزامات عدة أشهر».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا