• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الهيئة الاتحادية»: توصيل التيار الكهربائي قريباً

مستخدمو طريق جامعة الاتحاد في رأس الخيمة يطالبون بإنارته بالطاقة الشمسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

عماد عبدالباري (رأس الخيمة)

طالب عدد من مستخدمي الشارع الواصل بين طريق الشيخ محمد بن زايد ومنطقة الظيت الجنوبي والمار أمام المبنى الجديد لجامعة الاتحاد برأس الخيمة، بسرعة إنارة أعمدة الإنارة، التي قامت دائرة الأشغال والخدمات العامة منذ فترة طويلة بتركيبها، مقترحين استخدام الطاقة الشمسية لتحقيق هذا الغرض، فيما ذكر مصدر مسؤول بالهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أن الفترة القليلة المقبلة ستشهد توصيل التيار الكهربائي إلى أعمدة الإنارة المذكورة بعد التنسيق مع الجهات المعنية في دائرة الأشغال والخدمات العامة.

وقال المواطن أحمد الحمادي، إن هذا الشارع الحيوي، الذي قامت بإنشائه دائرة الأشغال والخدمات العامة ضمن المشاريع التطويرية التي تنفذها الدائرة، ساهم في اختصار المسافة والزمن أمام القادمين من شارع الشيخ محمد بن زايد والمتجهين إلى منطقة الظيت الجنوبي وعوافي والخران والدقداقة وما يجاورها من المناطق الأخرى وبالعكس، في الوقت الذي قامت فيه الدائرة بتركيب أعمدة إنارة على طول هذا الشارع، إلا أنه لم يتم حتى الآن تشغيل هذه الأعمدة لإنارة الطريق، مضيفاً أن الظلام الدامس الذي يلف الشارع في ساعات الليل تسبب في وقوع حوادث مرورية أسفرت عن خسائر كبيرة بشرياً ومادياً، مطلقين علية شارع الموت.

واقترحت نادية الحمادي طي صفحة المعاناة على هذا الطريق الحيوي، من خلال إنارة الشارع بالطاقة الشمسية، مؤكدة أن تجربة الإنارة بالطاقة الشمسية تجربة ناجحة في عدد من شوارع الدولة والإمارة، داعية إلى تطبيقها على شارع الظيت لتفادي المعوقات التي تعرقل إنارته من قبل هيئة الكهرباء وغيرها من الجهات. وأوضح المواطن ناصر إبراهيم، أن وجود بعض الحيوانات السائبة في هذا الشارع يزيد من المخاطر التي تتربص بالسائقين، مما يعكس أهمية الإسراع بإنارة هذه الأعمدة حفاظاً على سلامة وممتلكات مستخدمي الطريق الذي تستخدمه أعداد كبيرة من المركبات.

وأعربت مريم ناصر عن أملها في التجاوب السريع من قبل الجهات المعنية مع هذه الملاحظات والمطالب التي تصب في إطار حرصهم على تحقيق المصلحة العامة والحد من وقوع الحوادث المرورية التي تخلف خسائر في الأرواح والممتلكات.

وأشار محمود يوسف إلى أن هذه المنطقة تسكنها آلاف من الأسر المواطنة الممتدة على اتجاهي طريق الاتحاد ومن خلف القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة حتى مركز زايد التجاري، وصولاً إلى منطقة عوافي والخران، كما أنها تحظى بالعديد من المشاريع الإسكانية المنفذة ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وبرنامج زايد للإسكان، لافتاً إلى أهمية إنارة هذا الشارع الحيوي الذي يستقطب أعداداً كبيرة من المركبات اختصاراً للمسافة جيدة وتوفيراً للوقت خاصة مع وجود شريحة واسعة من أبناء الإمارة من العاملين في إمارات أخرى يستخدمونه بشكل يومي.

وأكد علي الشرهان أن الظلام الذي يلف الشارع مع حلول الليل يحد من مستويات الرؤية لدى السائقين، وبالتالي يكون أحد مسببات وقوع الحوادث المرورية، منوهاً بأن الأهالي أصبحوا يطلقون عليه شارع الموت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض