• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بعد أن شهدت الظاهرة انخفاضاً بنسبة 60 ٪

شرطة الشارقة تطلق حملة «لا تكن فريسة للمتسولين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

أحمد مرسي (الشارقة)

أطلقت القيادة العامة لشرطة الشارقة حملة لمكافحة ظاهرة التسول خلال شهر رمضان الكريم تحت شعار «تجنب، لا تكن فريسة للمتسولين». ووزعت القيادة مطبوعات توعوية باللغتين العربية والانجليزية تناشد المواطنين والمقيمين عدم الوقوع فريسة للمتسولين لما لهذه الظاهرة من مخاطر تهدد أمن المجتمع وتسيء لصورة الدولة وتشوه مظهرها الحضاري.

وتشمل الحملة إمارة الشارقة وجميع المدن التابعة لها. وحذرت شرطة الشارقة إن الحملة تأتي تنفيذ لمبادرات وزارة الداخلية واستكمالاً للحملات، التي تطلقها شرطة الشارقة للحد من الظواهر الإجرامية بما فيها ظاهرة التسول، التي تكثر خلال شهر رمضان المبارك.

وحذرت من ارتباط التسول بالأنشطة الإجرامية، ما يجعل من الواجب التصدي لهذه الظاهرة، خاصة أن شرطة الشارقة تسعى للحفاظ على الأمن، وأن هذه الفئة منهم من يتلصصون على المساكن والأبراج السكنية ما يسهل التعدي الجنائي في بعض الأحوال إذا سنحت لهم الفرصة، فكل هم هذه الفئة الحصول على المال.

ودعت شرطة الشارقة الجمهور إلى عدم الاستجابة للمتسولين أو التعاطف معهم، مؤكدة أن حالات التسول تعد سبباً لانتشار الجرائم التي يرتكبها المتسولون تحت غطاء التسول، داعية إياهم إلى ضرورة التعاون مع الأجهزة الأمنية من خلال الإبلاغ عن حالات ظهور المتسولين.

وكانت الحملة التي نظمتها القيادة العامة لشرطة الشارقة العام الماضي قد أظهرت انخفاضاً في أعداد المتسولين في الشوارع العامة مقارنة بالأعوام السابقة وصل إلى نحو 60 ٪ بعد أن سجل عام 2011 من الذين تم ضبطهم من المتسولين 727 شخصاً واتخذوا من التسول حرفة لهم ومهنة يكتسبون منها رزقهم في حين وصل العدد النهائي للمتسولين المضبوطين من خلال محاربتهم بخطط محكمة واستراتيجية مدروسة في العام الذي تلاه إلى انخفاض نحو 212 أي بنسبة 60 ٪.

وأشارت إلى أن حملة العام الماضي ضبطت حالات من المتسولين من الرجال والنساء وفئات عمرية مختلفة من المتسولين رجالاً ونساء إلى جانب بعض الشباب، الذين لا تتجاوز أعمارهم الخامسة والعشرين والذين تنكر بعضهم في ثياب تزيف شخصيته وتظاهر بعضهم بالعجز والحاجة إلى المساعدة إلى جانب بعض الفتيات صغيرات السن اللاتي دفع بعضهن البعض ومن بينهم بعض أفراد أسرهن إلى امتهان التسول وملاحقة المارة في الطرقات والمساكن والمساجد.

وأسفرت الحملات التي قامت بها الشرطة عن ضبط عدد من المتسولين وبحوزتهم مبالغ مالية كبيرة من عملة الدولة وبعض العملات الخليجية حيث بلغت حصيلة إحدى المتسولات من الجنسية الباكستانية خلال يوم واحد مبلغ 1156 درهما في حين جمع متسول، يحمل جواز جزر القمر، مبلغ 543 درهما اعترف بأنه يحصل على مثلها أو ما يزيد يوميا.

كما يذكر أن شرطة الشارقة سبق أن ضبطت خلال السنوات السابقة، متسولين كانوا يقيمون في فنادق وشقق فاخرة، وآخرين يستأجرون سيارات فارهة من أموال المحسنين، والبعض يحوز قطعاً كثيرة من الذهب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض