• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل 3 ضباط سوريين بإسقاط مروحية

«داعش» يتراجع بالقلمون وحلب والأكراد يتقدمون بتل أبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يونيو 2015

عواصم (وكالات) شنت قوات التحالف الدولي 15 غارة جوية على مواقع تنظيم «داعش» في العراق وسوريا، استهدفت وحدات تكتيكية ودمرت مواقع قتالية للتنظيم. كما دمرت طائرات التحالف مركبتين وناقلتين للنفط، وضربت مواقع لاطلاق قذائف الهاون.وطردت فصائل المعارضة في سوريا عناصر تنظيم «داعش» من قرية البل في محافظة حلب قرب الحدود التركية، حيث يحاول التنظيم قطع نقطة إمدادات أساسية لفصائل المعارضة، بينما تدور معارك عنيفة بين الطرفين في محيط بلدة مارع.وقال المرصد السوري لحقوق الانسان «تمكنت الفصائل المقاتلة من استعادة السيطرة على قرية البل بريف حلب الشمالي، التي كان يسيطر عليها داعش». وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «الهدف الرئيسي لتنظيم داعش هو قطع هذا المعبر». وأضاف المصدر نفسه أن المعارك أوقعت 29 قتيلا على الأقل في اقل من 24 ساعة، 14 في صفوف فصائل المعارضة و15 من التنظيم الإرهابي. وصرح مأمون ابو عمر مدير وكالة شهبا في حلب لوكالة فرانس برس ان «التنظيم حاول مرارا السيطرة على مارع».وأضاف «انه هدف استراتيجي بالنسبة الى داعش لأن الفصائل تحصل على إمدادات في العديد والعتاد من مارع». وقال مأمون «يحاول التنظيم محاصرة المدينة من خلال احتلال القرى المجاورة» مشيراً الى وقوع معارك خلال الساعات الـ24 الأخيرة في بلدتين مجاورتين على الأقل.وفي المحافظة نفسها، قتل ثلاثة ضباط من الجيش السوري، عندما أسقطت مروحيتهم من قبل تنظيم داعش قرب مطار كويرس في ريف حلب الشرقي، الذي يسيطر عليه النظام.وقال عبد الرحمن ان «الضباط الثلاثة قتلوا ولكننا لا نعلم إذا اسر التنظيم جثثهم». في محافظة الرقة في شمال سوريا، حقق المقاتلون الاكراد مزيدا من التقدم في معقل تنظيم داعش، في محاولة للسيطرة على بلدة تل ابيض الحدودية الاستراتيجية.ووفقا للمرصد، أصبحت وحدات حماية الشعب الكردية على بعد عشرة كيلومترات فقط الى جنوب غرب المدينة. وحقق هؤلاء المقاتلون أمس تقدما على الجهتين الشرقية والغربية لتل ابيض، بحسب المرصد السوري.وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية لرويترز، إن الوحدات وفصائل معارضة سورية عربية أصغر تقاتل معها بدأت التحرك صوب البلدة، بعد أن حاصرت بلدة سلوك التي يسيطر عليها التنظيم وتقع على بعد 20 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي. وبدأت وحدات حماية الشعب مسعى لدخول محافظة الرقة من محافظة الحسكة المجاورة بمساعدة التحالف الذي تقوده واشنطن.وقال خليل «التحرك نحو تل أبيض من الشرق بدأ امس بعد الانتهاء من محاصرة بلدة سلوك».وأضاف عبر سكايب «فر الكثير من مسلحي داعش من سلوك باستثناء مجموعة من الانتحاريين داخل البلدة والمفخخات، لذلك نحن حذرون جدا من الدخول إلى قلب المدينة». وقال المرصد إن مقاتلي وحدات حماية الشعب أصبحت الآن في منتصف الطريق بين سلوك وتل أبيض.وقال خليل «قوات التحالف مساعدتها فعالة جدا ودقيقة في اختيار الأهداف».بدورها، قالت غرفة العمليات المشتركة في القلمون الشرقي امس، إن قواتها المؤلفة من فصائل معارضة قتلت أكثر من عشرة من مسلحي داعش في معارك بالمنطقة. وأفادت فصائل المعارضة بأن مقاتلي الغرفة المشتركة سيطروا بشكل كامل على جبل الأفاعي وثنية جبال الصغير.وأضافت أن المعارك لا تزال مستمرة في المنطقة، وتحدث عن تقدم لمقاتلي الفصائل المتحالفة، وفرار مسلحي داعش إلى بادية الشام. القوات التركية ترفض استقبال نازحين سوريين أنقرة (أ ف ب) استخدمت قوات الأمن التركية أمس خراطيم المياه، وأطلقت العيارات التحذيرية لإبعاد آلاف السوريين عن معبر حدودي بعد هروبهم من المعارك بين القوات الكردية وتنظيم داعش الإرهابي. وكان السوريون ينتظرون خلف سياج شائك عند معبر اقجا قلعة الحدودي في جنوب شرق البلاد. وفر هؤلاء من القتال الذي يزداد حدة بين القوات الكردية والتنظيم الإرهابي للسيطرة على بلدة تل أبيض السورية الواقعة قرب الحدود التركية، واستخدمت القوات التركية خراطيم المياه، وأطلقت أعيرة نارية تحذيراً في الهواء لإبعاد السوريين عن السياج الشائك عند المعبر. ويصل مزيد من السوريين من تل أبيض ما يرفع درجة التوتر في المعبر، حيث تمنع القوات التركية أي سوري من الدخول. وذكرت تركيا أنها تتخذ إجراءات للحد من تدفق السوريين إلى أراضيها إثر دخول الآلاف منهم خلال الأيام القليلة الماضية بسبب القتال بين الأكراد والتنظيم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا