• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

15 مليار دولار حجم تجارة الألماس في الدولة خلال 10 أشهر

الإمارات تدعم إنشاء صندوق مستقل للمنظمات غير الحكومية في «كيمبرلي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

حسام عبد النبي (دبي)

يقدر حجم تجارة الألماس في دولة الإمارات بنحو 140 مليون قيراط من الألماس الخام، بقيمة تبلغ نحو 15 مليار دولار، حسب تقديرات مركز دبي للسلع المتعددة. وقال أحمد بن سليم رئيس عملية كيمبرلي «المبادرات التاريخية التي طرحتها الإمارات خلال رئاستها لعملية كيمبرلي، تشمل إنشاء أمانة دائمة لعملية كيمبرلي تحت مظلة الأمم المتحدة، بتمويل من الدول المستهلكة للألماس، وبقيادة مواطن إفريقي يمتلك معرفة عميقة بعملية كيمبرلي، إلى جانب إنشاء صندوق مستقل للمنظمات غير الحكومية المشاركة في عملية كيمبرلي لتعزيز إمكانات المجتمع المدني»، معلناً المساهمة بمبلغ 25 ألف دولار لإنشاء هذا الصندوق، فيما تعتزم أستراليا، رئيس عملية كيمبرلي لعام 2017 المساهمة بالمبلغ ذاته.

ودعا ابن سليم، خلال افتتاح فعاليات اجتماعات الجلسة العامة لعملية كيمبرلي التي تعقد في دبي، بمشاركة أكثر من 300 موفد، بينهم ممثلون عن المجتمع المدني، المشاركين في العملية إلى المساهمة بالمبلغ المتبقي وقدره 55 ألف دولار للوصول إلى ما مجموعه 105 آلاف دولار لإنشاء الصندوق. وقال «خلال الأشهر الـ10 الماضية من فترة ولايتها كرئيس لعملية كيمبرلي، طرحت الإمارات عدداً من المبادرات والاقتراحات التاريخية التي تهدف لتعزيز مهام عملية كيمبرلي، فضلاً عن التركيز على إثراء إفريقيا لضمان حصول البلدان المنتجة للألماس في القارة على نصيبها العادل من تجارة الألماس، محدداً 3 مبادرات رئيسة لمناقشتها خلال الاجتماعات، بما في ذلك المسيرة الثابتة نحو التوصل إلى نهج مشترك لعملية التقييم، والتحرك باتجاه إنشاء أمانة دائمة فعالة، بما يتناسب مع المهام والمسؤوليات غير العادية التي تأخذها عائلة كيمبرلي على عاتقها، والتمويل المستقل للمجتمع المدني».

وفي سياق تناوله للتقدم المحرز خلال الأشهر التسعة الأولى من فترة ولايته كرئيس لعملية كيمبرلي، أبرز ابن سليم، التطورات والمبادرات الرئيسة التي تم طرحها منذ بداية تولي الإمارات رئاسة عملية كيمبرلي، فذكر أنه بعد 6 سنوات من خروج فنزويلا من عملية كيمبرلي من جانب واحد، حصل رئيس عملية كيمبرلي على تأكيد بشأن عزمها إعادة الانضمام إلى عملية كيمبرلي، وبدأ إجراءات رسمية لإعادة قبول فنزويلا فيها.

وأكد أنه تم أيضاً إحراز تقدم كبير بشأن جمهورية إفريقيا الوسطى، التي توقفت فيها تجارة الألماس بسبب المخاوف الأمنية وعدم الالتزام ببروتوكولات عملية كيمبرلي، لكن بعد أن تولى رئيس عملية كيمبرلي قيادة فريق المراقبة الخاص بجمهورية إفريقيا الوسطى، أصبحت الآن ملتزمة ويمكن التصدير منها.

وركز ابن سليم أيضاً على أهمية تمهيد الأرضية بين الدول المستوردة والمصدّرة مع ضمان حصول أسواق المصدر الإفريقية على نصيبها العادل من إنتاج الألماس، مشيراً إلى أنه تحت مظلة «مبادرة إفريقيا»، قام بزيارة 14 دولة إفريقية، ركزت على فهم التحديات التي تواجه البلدان الإفريقية، وحشد المزيد من الدعم لعملية كيمبرلي، حيث تتوسع الدول في طموحاتها بشأن إنتاج وتصدير الألماس، إضافة إلى ذلك، زار رئيس عملية كميبرلي دولاً تلعب دوراً قيادياً في سلسلة توريد الألماس، تشمل الهند وروسيا وأرمينيا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا