• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

كرم 12 فائزاً ضمن برنامج الموظف المتميز «تستاهل»

القطامي: القيادة هيأت كل مقومات النجاح للاستثمار في رأس المال البشري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

أكد معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن الإنجازات المتميزة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة في كافة المجالات، والمكانة المرموقة التي تبوأتها على مختلف الصعد لم تأت من فراغ، بل جاءت نتاج الاهتمام والدعم المتواصل الذي حظي به رأس المال البشري المواطن من قبل القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، منذ عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وهو النهج نفسه الذي سار عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.

جاءت تأكيدات معاليه خلال الحفل الذي نظمته الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في دبي، لتكريم موظفي الحكومة الاتحادية الفائزين ضمن فعاليات الدورة الأولى من برنامج الموظف المتميز في الحكومة الاتحادية “تستاهل”، وحضره الدكتور عبدالرحمن العور مدير عام الهيئة، وعدد من مديري القطاعات والإدارات في الهيئة، وأكثر من 50 مشاركاً في برنامج “تستاهل” من 18 وزارة وجهة اتحادية.

ولفت معاليه الذي كرم 12 فائزاً في البرنامج ضمن أربع فئات إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة خطت خطوات كبيرة على طريق التنافسية والريادة العالمية، وحققت مراتب متقدمة بل كانت الأولى في أكثر من مجال، ومنها الكفاءة الحكومية، عازياً الفضل في تلك الإنجازات إلى توجيهات ورؤى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات.

وقال معاليه: “إن قيادتنا الرشيدة وضعت العنصر البشري في أولى اهتماماتها وهيأت له كل ظروف التطور والنجاح الصحية منها والاجتماعية والعلمية والاقتصادية، وهي تضع نصب عينها تحقيق رؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية، وصولاً لتحقيق الريادة والتنافسية العالمية”. وأضاف: “إن اهتمامنا برأس المال البشري نابع من توجيهات قيادتنا الرشيدة واهتمامها اللافت به، فهي دائمة السعي لتمكينه ليكون دوماً في الطليعة وأساس المكتسبات المهمة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة”. وأوضح أن برنامج “تستاهل” الذي أطلقته الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية مطلع الربع الثاني من العام الجاري يعد أحد مبادراتها الاستراتيجية، وأحد الأساليب التحفيزية الفعالة التي تدفع موظفي الحكومة الاتحادية إلى العمل بإبداع وتميز، لافتاً إلى البرنامج يعكس حرص الهيئة على تمكين رأس المال البشري في الحكومة الاتحادية وتطويره، إيماناً منها بدوره الجوهري، وأنه كلمة السر وراء كافة النجاحات التي تحققها الدولة عربياً وإقليمياً ودولياً.

وبين معاليه أن برنامج “تستاهل” هو أحد لبنات الهيئة في نشر ثقافة الأداء المتوازن والفعال، ورفع الإنتاجية والتحفيز، وتقدير الإسهامات وتنمية الكفاءات، وخلق بيئة عمل جاذبة في وزارات ومؤسسات الحكومة الاتحادية. وسلم معالي رئيس الهيئة شهادات شكر وتقدير للمشاركين غير الفائزين في الدورة الأولى من برنامج الموظف المتميز في الحكومة الاتحادية “تستاهل”، متمنياً لهم التوفيق في الدورات المقبلة من البرنامج.

من جهته أشاد الدكتور عبدالرحمن العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ببرنامج “تستاهل” الذي يرمي إلى تكريم 24 موظفاً متميزاً في الحكومة الاتحادية، وبواقع دورتين في السنة، وذلك من خلال معايير محددة، ولجنة تقييم محايدة تضم خبراء ومختصين من خارج الهيئة، ضمن اشتراطات وضوابط محددة.

وشدد على أهمية البرنامج في تعزيز ريادة وتنافسية الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في تحقيق تطلعات وتوجهات القيادة الرشيدة التي تنشد التميز والمراكز الأولى في كافة المجالات والميادين، منوهاً إلى أن برنامج “تستاهل” يجذر ثقافة الإبداع والولاء وتطوير ممارسات متميزة ونماذج وطنية ناجحة تثري تجربة الجهات الاتحادية، وتجعل منها نموذجا يحتذى في كافة المحافل، ما يعزز من مكانة الدولة ويبرز دورها كنموذج رائد يحتذى به على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأوضح أن الهدف الرئيس من البرنامج يتمثل في مساعدة القطاع العام على تقديم خدمات رفيعة المستوى، تتواءم مع مشروع تصنيف النجوم لمراكز الخدمة الحكومية، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في خلق بيئة عمل محفزة، ويرفع مستويات الرضا لدى الموظفين والمتعاملين على حد سواء. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض