• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

وضـع الضـوابط الأخلاقية والمجتمعيـة قبل اعتماد التكنولوجيات المستقبلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أكد المشاركون في مجلس التكنولوجيا والقيم على أهمية وضع الضوابط والقوانين ومراعاة القيم الأخلاقية والمجتمعية قبل اعتماد التكنولوجيات المستقبلية، وعلى الحاجة لإجراء حوار مجتمعي وإشراك الأفراد والمجتمعات في مجالات استثمار الموارد في التنمية التكنولوجية لحل المشكلات العالمية.

وقال المشاركون في المجلس، المنعقد ضمن فعاليات اجتماعات مجالس المستقبل العالمية، إن تطبيق الهندسة الوراثية على الأفراد يحمل دائماً أسئلة تتعلق بالجانب الأخلاقي، وأوضحوا أن طريقة معالجة الجوانب الأخلاقية ستؤثر في كيفية وضع السياسات والقوانين المنظمة.

وحذروا من أنه أحياناً يتم تطوير بعض التقنيات لغرض معين، لكنها لا تتناسب بالضرورة مع السياق الاجتماعي، وربما يكون لها تأثيرات على الأمد الطويل لا يمكننا التنبؤ بها، متسائلين: كيف يمكن تطوير تكنولوجيا تلبي الاحتياجات الاجتماعية من دون الأخذ في الحسبان قيم المجتمع التي يتم دمج هذه التكنولوجيا فيها؟

وأشاروا إلى أن هناك المزيد من الجهود في هذا المجال، حيث يمكن للأفراد التعاون مع خبراء وممارسين محليين للأخذ بعين الاعتبار احتياجات الأفراد في المنطقة المعنية، مؤكدين أن هناك بعض التوجهات الإيجابية لدمج الأفراد في اتخاذ القرارات إزاء التكنولوجيات الناشئة، حتى يتسنى أخذها في الاعتبار.

وأشاروا إلى أن هناك العديد من التقارير والأوراق البحثية التي تتناول هذه القضايا، كما أكدوا على ضرورة وضع إطار عمل عام لتطوير التكنولوجيا بما يتناسب مع المواقف العالمية أو الإقليمية، موضحين أنه لا يمكن توقع مخاطر أو كل التأثيرات الناجمة عن التقنيات المستقبلية، لكن متابعة عملية الحوكمة تأخذ بعين الاعتبار قيم الناس لتعزيز الشرعية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا