• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

مارك هاريسون الرئيس التنفيذي للمستشفى الجديد لـ «الاتحاد»:

30 تخصصاً طبياً يضم الأمراض المعقدة والعمليات الحرجة في «كليفلاند أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

كشف الدكتور مارك هاريسون الرئيس التنفيذي لمستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي الجديد أن المستشفى يضم أكثر من 30 تخصصاً طبياً وجراحياً يجعله مستشفى متكاملاً وشاملاً، مشيرا إلى أن أحد أهم الأهداف لمستشفى كليفلاند كلينيك هو تدريب كوادر المستقبل من المواطنين الإماراتيين في القطاع الصحي.

و تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية ويجري توفير الأجهزة للمستشفى الذي سوف يفتح أبوابه لتقديم الخدمات العلاجية والطبية للمواطنين والمقيمين خلال العام المقبل حيث يجسد المستشفى الجديد امتداداً حقيقياً للثقافة الطبية لمستشفى كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة الأميركية.

وقال الدكتور هاريسون في حوار لـ«الاتحاد»: «إن كليفلاند كلينيك أبوظبي تم تصميمه بعناية لتلبية احتياجات الرعاية الصحية لدى سكان الدولة، ففي مستشفى كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة الأميركية، أنشأنا “وحدات” تتمحور حول المريض، عوضاً عن تمحورها حول الطبيب، ويمكن اعتبار وحدة أمراض القلب والأوعية الدموية مثالاً على ذلك، فبدلاً من أن تضمَّ هذه الوحدة جرَّاحين يعملون في فريق وأطباء يعملون في فريق آخر، ستضمُّ الوحدة، وذلك حسب نموذج كليفلاند كلينك، أطباء متخصصين في الأوعية الدموية، وجرَّاحين بالاختصاص نفسه، وسيعملون معًا، لأن تلك هي طبيعة المرض، فالمريض لا يدخل المستشفى منقسماً بين مشكلات طبية وأخرى جراحية، بل يأتي إلى المستشفى لأنه يعاني من مشكلة ويبحث عن حل لها”.

وأضاف: “نحن نحاول أن نسهل الأمر بالقدر المستطاع، على كل المرضى. ولدينا، في كليفلاند كلينك أبوظبي، 12 وحدة، تتضمن خمسة مراكز امتياز، وهي وحدة أمراض القلب والأوعية الدموية، ووحدة الأعصاب، ووحدة أمراض الجهاز الهضمي، ووحدة طب العيون، ووحدة الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة».

وأشار إلى أنه لن يكون هناك قسم للتوليد، ولن يضم المستشفى خدمات طب الأطفال، باستثناء طب عيون الأطفال، ولن يكون لدينا برنامج متخصص لجراحة العظام، كما أننا لسنا مركزاً لعلاج الحالات الطارئة الناتجة عن الحوادث، لافتا إلى أن المستشفى سوف يضم قسم إسعاف كبيرا يشمل أكثر من 42 غرفة، ولكننا لن نكون المكان الأمثل لعلاج مصابي الحوادث المرورية، فمعالجة الصدمات مسألة مختلفة تماماً، فهي تحتاج إلى فريق متخصص للقيام بهذا الغرض، وهو ما لن يضمه المستشفى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض