• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

تتصدى لبرمجيات الفدية الخبيثة

تقنيات جديدة لـ «الحماية الأمنية الاستباقية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أكتوبر 2017

يحيى أبوسالم (دبي)

قامت مئات الشركات العالمية خلال فعاليات «أسبوع جيتكس للتكنولوجيا، بنسخته 2017، والتي أسدل الستار عنها الأسبوع الماضي، في مدينة دبي، بعرض آخر وأحدث ما توصلت إليه من تقنيات وتكنولوجيا متقدمة. وكانت الشركة اليابانية العالمية «تريند مايكرو» أول شركة تقوم بدمج تقنيات التعلم الآلي عالية الدقة مع تقنيات الحماية ضد أجيال مختلفة من التهديدات الإلكترونية، وذلك من خلال عرضها لتقنيات XGen الفائقة التطور، للحماية الأمنية الاستباقية والمستندة إلى برمجيات التعلم الآلي.

حماية أكثر فاعلية

تعد تقنيات XGen بمثابة حل مدعوم بمزيج من تقنيات الحماية ضد أجيال مختلفة من التهديدات الإلكترونية، والذي يعتمد على التطبيق الذكي للتقنيات الملائمة في الوقت الملائم، مما يفضي إلى توفير حماية أكثر فاعلية وكفاءة ضد مجموعة كاملة من التهديدات. وتُستخدم تقنيات «تريند مايكرو» الفريدة من نوعها أساليب فعّالة للتعرف بسرعة على البيانات السليمة والتهديدات المكتشفة، فضلاً عن تفعيل تقنياتها المتطورة مثل التحكم بالتطبيقات والحماية من الثغرات الأمنية والتحليل السلوكي والتعلم الآلي، وذلك بهدف تحديد التهديدات غير المكتشفة بسرعة ودقة عالية. وبحسب العديد من الخبراء والمختصين في مجال التهديدات الأمنية الإلكترونية، تعتبر «تريند مايكرو» أول شركة تقوم بدمج تقنيات التعلم الآلي عالية الدقة ضمن منهجها الأمني، حيث تقوم بإجراء تحليل فريد من نوعه للملفات قبل وأثناء التشغيل باستخدام مزايا إلغاء الضجيج الرقمي مثل الفحص الإحصائي والقائمة البيضاء للحد من النتائج الإيجابية الوهمية.

حماية استباقيةوشهدت تقنيات الحماية الأمنية الاستباقية تطوراً كبيراً على مدى الأعوام الـ 25 الماضية. ففي البداية، شكلت البرمجيات الخبيثة والرسائل غير المرغوب فيها التهديد الوحيد للعالم الرقمي. ولكن سرعان ما شهد اقتصاد القرصنة الخفي ازدهاراً ملحوظاً، حيث أدى المشهد المتغير لقطاع تكنولوجيا المعلومات والسلوك الخطر للمستخدمين إلى حدوث نمو هائل في حجم التهديدات فائقة التطور مثل التصيد الاحتيالي، والهجمات الموجهة، والبرمجيات الخبيثة على الأجهزة المحمولة، بالإضافة إلى برمجيات الفدية الخبيثة التي نراها اليوم. ومؤخراً، استطاعت إحدى أشكال البرمجيات الخبيثة أن تصيب نحو 100 ألف حاسوب يومياً. وأصبحت هذه التحديات الخطيرة- بالإضافة إلى الهجمات الإلكترونية المتراكمة - أكثر سوءاً، حيث يتم حالياً تحديد أكثر من 500 ألف تهديد إلكتروني جديد يومياً، مما يزيد من صعوبة حماية المؤسسات أكثر من أي وقت مضى. وبالرغم من الوعود التي يطلقها عدد من مزودي الخدمات الأمنية، إلا أن مرور الوقت قد أثبت عدم وجود حل سحري للحماية من الكم الهائل للتهديدات الإلكترونية، إذ تتطلب كل فئة جديدة من التهديدات استخدام تقنيات حماية مخصصة لها.

التعلم الآلي

وتستخدم الشركة اليابانية، تقنيات التعلم الآلي منذ سنوات طويلة مستندة إلى المعلومات التي جمعتها حول التهديدات الأمنية العالمية والتي تندرج ضمن إطار شبكة الحماية الذكية. وتعمل الشركة حالياً على الارتقاء بتسوية القطاع من خلال دمج تقنيات التعلم الآلي عالية الدقة ضمن مزيج من تقنيات الحماية بهدف التصدي بشكل محدد للتهديدات الأكثر تطوراً مثل برامج الفدية الخبيثة. بينما لا يوفر مزودو خدمات الحماية الأمنية الآخرون، بما في ذلك الجيل الجديد من شركات الحماية الأمنية الاستباقية، سوى نموذج واحد أو نموذجين من تقنيات الحماية الشاملة وغير الاختصاصية.

وتتوفر تقنية «XGen™» للحماية الأمنية الاستباقية حالياً ضمن إطار حزمة حلول الحماية الذكية، والتي تشمل باقة متنوعة من الحلول الأمنية المتكاملة للنقاط الطرفية والبريد الإلكتروني وبوابات شبكة الإنترنت، والتي تم تصميمها خصيصاً لحماية المستخدمين خلال مزاولتهم لأنشطتهم اليومية، مع تزويدهم بإمكانات المراقبة والتحكم المركزي بهدف تسريع زمن الاستجابة لمتطلبات تكنولوجيا المعلومات. وبفضل خبرتها التي تمتد على مدى 28 عاماً وتوفير حمايتها لأكثر من 155 مليون نقطة طرفية، تحافظ تريند مايكرو على نهجها الراسخ والمتمثل بالابتكار في مجال الأمن الاستباقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا