• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع «تنظيم الاتصالات»

«الاتحاد للمعلومات الائتمانية» تعزز أمن وحماية المعلومات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

وقعت «الاتحاد للمعلومات الائتمانية» المتخصصة بإصدار التقارير والمعلومات الائتمانية في دولة الإمارات مذكرة تفاهم مع هيئة تنظيم الاتصالات، ممثلة بفريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي، تنص على تعزيز التعاون والعمل المشترك في مجال زيادة المعرفة بأمن المعلومات وحماية المنظومة الإلكترونية.

وقع المذكرة مروان أحمد لطفي، الرئيس التنفيذي للشركة ومحمد ناصر الغانم، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات.

ويقدم فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي خدماته لمختلف الجهات والمؤسسات الحكومية بالدولة، بهدف تعزيز سرية وأمن البيانات والمعلومات الائتمانية وتقديم جميع الاستشارات الأولية والإرشادات الإلكترونية اللازمة المتعلقة بالتهديدات الأمنية المحتملة، لضمان حماية الأنظمة الإلكترونية. وتساعد هذه الارشادات الإلكترونية شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية في الحد من المخاطر التي يفرضها العمل ضمن الفضاء الإلكتروني بما فيها الهجمات الإلكترونية، الفيروسات وعمليات الاختراق، بالإضافة إلى توفير خدمات الاستجابة للحوادث الأمنية الإلكترونية.

وقال مروان لطفي إن شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية تعتبر سرية البيانات الائتمانية، التي تملكها والخاصة بعملاء المصارف والمؤسسات المالية أحد أهم الأولويات الاستراتيجية لديها، حيث تسعى دائماً إلى بناء وامتلاك علاقات شراكة فعالة مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وذلك في سبيل توفير أفضل مستويات الحماية من أية مخاطر محتملة لاختراق أنظمتها الإلكترونية.

وأضاف إن مذكرة التفاهم ستعزز الثقة بالممارسات المتبعة من قبل شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، نظراً لما تلتزم به الشركة من اعتماد قواعد صارمة في التعامل مع المعلومات الائتمانية للأفراد والشركات وفي مقدمتها الأمن والحماية من الاختراق، خصوصاً مع ما يشهده العالم حالياً من مخاطر الكترونية متنوعة.

ومن جهته، قال محمد الغانم إن مذكرة التفاهم تعكس الدور البارز الذي يؤديه فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي، وتعزز مسيرته نحو تصدر المراكز الموثوقة المختصة بمكافحة جرائم الإنترنت في المنطقة، وتثمن هيئة تنظيم الاتصالات الثقة الكبيرة، التي أبدتها الاتحاد للمعلومات الائتمانية بخبرات الفريق في مجال أمن المعلومات، وإدارة الطوارئ وتحري الأدلة في أجهزة الكمبيوتر.

يُشار إلى أن هيئة تنظيم الاتصالات تعمد بشكل عام إلى رصد المخاطر الإلكترونية التي تحدث على مستوى العالم وإصدار التحذيرات والنصائح الاستشارية المتعلقة بالحوادث الأمنية الإلكترونية لتعزيز جاهزية الجهات للتصدي لها، كما تتولى الهيئة كذلك إجراء الأبحاث والتحاليل اللازمة لقياس جودة أمن المعلومات، بالإضافة إلى تقديم الخدمات التقنية الاستباقية للكشف عن الأخطار الإلكترونية المحدقة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا