• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ثمن دعم القيادة المتواصل لتحقيق أهداف الحدث

سلطان بن حمدان يستعرض ترتيبات «زايد التراثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استعرض معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي 2016، الخطوط العريضة للمهرجان الذي يقام في الفترة من الأول من ديسمبر 2016 وحتى الأول من يناير 2017 في منطقة الوثبة بأبوظبي.

ورفع معاليه أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على رعاية سموه الكريمة للمهرجان، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعم سموه الدائم للمهرجان، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على متابعة سموه المستمرة وتوجيهاته ودعمه غير المحدود للمهرجان.

وقال معاليه، إن رعاية القيادة الرشيدة للمهرجان منذ انطلاقته تأتي تجسيداً لاهتمامها الدائم بالتراث الإماراتي العريق وحرصها على التمسك به والاعتزاز بكل مفرداته، والتي تعبر عن العلاقة المتفردة التي نشأت بين الإنسان وهذه الأرض على مدى مئات السنين. وأضاف، أن الاهتمام الكبير والمتابعة المستمرة من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ساهمت بشكل كبير في تطوير المهرجان عاماً بعد عام، وكانت حافزاً كبيراً على ابتكار الكثير من الفعاليات التي تصب في تعزيز أهداف المهرجان.

وقال الشيخ سلطان بن حمدان: المهرجان يحمل اسماً عزيزاً على قلوبنا، هو اسم الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، ويعكس اهتماماته «رحمه الله» بالتراث الإماراتي والتراث العالمي، حيث كان للراحل اهتمام كبير بالتراث العالمي وحفظه وتعريف مختلف الثقافات والشعوب بتراث نظرائها، لما لذلك من أثر كبير على فهم وتقدير واحترام الآخر، وبالتالي نشر ثقافة التسامح وقيمها وأخلاقياتها. وأبدى معاليه ارتياحه لما لمسه من جهود مقدرة بذلتها اللجنة المنظمة، مثنياً ومثمناً دور أعضائها الذين لا يدخرون جهداً في سبيل أن يصل المهرجان إلى الصيغة العالمية التي أنشئ منذ انطلاقته لأجلها، لافتاً إلى أن الدورة الحالية ستشهد مشاركة 17 دولة من حول العالم تعرض مختلف جوانب تراثها من المنتوجات والحرف التقليدية التراثية والمأكولات بطريقة الطبخ الحي التفاعلي، وكذلك العروض والأهازيج الفلكلورية. وأشار معاليه إلى أن المهرجان يعد متحفاً حياً مفتوحاً يفوح بعبق التراث الإماراتي والعالمي، مشيداً بثراء وتنوع جدول الفعاليات والمشاركات العالمية التي تستند إلى رؤية واضحة تهدف إلى تعزيز توجهات المهرجان نحو العالمية، وكي يصبح بحق ملتقى للحضارات على أرض الإمارات. كما توجه معالي الشيخ سلطان بن حمدان بالشكر إلى الجهات الراعية والداعمة للمهرجان من القطاعين الحكومي والخاص، لما تقدمه من مناشط وفعاليات جاذبة وعروض خاصة لزوار المهرجان، مؤكداً أنها أضحت عنصراً رئيساً ومهماً في نجاح المهرجان وداعماً قوياً لتحقيق أهدافه. من جانبه، توجه حميد النيادي مدير مكتب سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على رعاية ومتابعة سموهم للمهرجان.

كما توجه بالشكر والتقدير إلى معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي 2016، على دعم معاليه المستمر ومتابعته الحثيثة للمهرجان بتفاصيله كافة. وأشاد حميد النيادي بمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الحثيثة لتفاصيل المهرجان ومراحل تطوره كافة، التي بدورها منحت أعضاء اللجنة المنظمة مزيداً من الطاقة الإيجابية والحماس لتنفيذ تطلعات سموه للمهرجان الذي يحظى لديه بأولوية خاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض