• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

15 ألف أسرة تستفيد من «المير الرمضاني»

«دبي الخيرية» تنفيذ «إفطار الصائم» في 18 دولة حول العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يونيو 2015

سامي عبدالروؤف

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت جمعية دبي الخيرية، أن 135 ألف شخص داخل الدولة سيستفيدون من 4 مشاريع تنفذها خلال شهر رمضان، وهي: المير وإفطار الصائم وزكاة الفطر وكسوة العيد، مشيرة إلى أنها ستنفذ مشروع إفطار الصائم خارج الدولة وتحديداً في 18 دولة حول العالم، بواقع توفير الإفطار لنحو 69 ألف صائم يومياً في تلك الدول.

وقال أحمد مسمار، أمين سر جمعية دبي الخيرية، إن « الجمعية خصصت 12 مليون درهم لمشاريعها الخمسة التي تنوي تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك، بزيادة قدرها 20% عن العام الماضي، الذي خصصت فيه الجمعية 10 ملايين لمشاريع رمضان». وأشار إلى أن مشروع إفطار الصائم يتم تنفيذه في 25 مسجداً في إمارة دبي، ويستهدف بالدرجة الأولي فئة العمال في مناطق الفصيص و» سانبور» والجداف، ويتم توفير 2500 وجبة يوميا موزعة على تلك المساجد بإجمالي 75 ألف وجبة بنهاية شهر رمضان، بتكلفة تقديرية تصل إلى 1 مليون درهم.

وذكر أن نفس هذا المشروع (إفطار الصائم)، سيتم تنفيذه في 900 مسجد موزعة على 18 دولة في أفريقيا وآسيا، وبتكلفة إجمالية تقدر بنحو 9 ملايين درهم، وتضم قائمة الدول، غانا، الفلبين، اندونيسيا، تايلاند، مالي، كمبوديا، أوغندا، السودان، الهند، السنغال، بنين، غامبيا، توجو، نيجيريا، موريتانيا، سيراليون، غنيا كوناكري، الصين. وأفاد مسمار، أن الجمعية بدأت في توزيع «المير الرمضاني» وهو عبارة عن سلة غذائية على الأسر المتعففة داخل الدولة، ويستفيد منه 15 ألف أسرة، بتكلفة 1,7 مليون درهم، ويتم تقديم مواد غذائية رئيسية، للمستفيدين، مثل الأرز، والسكر، والزيت، والصلصة.

ونوه، إلى أن الجمعية تستهدف توزيع 40 ألف «فطرة» عينا، كزكاة الفطر، بقيمة 800 ألف درهم، وأن زكاة الفطر تستقبلها الجمعية نقداً وعيناً وتوزعها عيناً قبل العيد، بالإضافة إلى توزيع كسوة العيد على الأسر الفقيرة والمحتاجة والأيتام المسجلين لدى الجمعية، وتشمل الملابس الرجالية والنسائية.

وذكر مسمار أن من ضمن المشاريع الرمضانية الرئيسية زكاة المال التي تستقبلها الجمعية من أهل الخير والمحسنين لتوزيعها على الفقراء، منوها إلى الدعم الذي تحصل عليه جمعية دبي الخيرية من مؤسسة دبي الإسلامية الإنسانية التابعة لبنك دبي الإسلامي.

وقال أمين سر جمعية دبي الخيرية، « يأتي تقديم المساعدات المقدمة للأسر المتعففة، انطلاقا من المبادئ السامية لديننا الحنيف الذي يحض على الأخذ بيد الفقراء والمحتاجين وإدخال السرور عليهم، تحقيقاً لرؤية وأهداف الجمعية لتقديم خدمة متميزة لأفراد المجتمع».

وأشار مسمار، إلى إن إطلاق الجمعية لحملتها الرمضانية السنوية يسعى إلى التواصل مع أهل الخير والمحسنين لتقديم زكاتهم وصدقاتهم للجمعية من أجل دعم ومساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة، ودعم مشاريع الجمعية الإنسانية المتنوعة داخل الدولة وخارجها، لافتا إلى أن مساندة المحسنين للجمعية يدعم بقوة ما تقوم به من جهود في أداء عملها وتقديم خدماتها للفقراء والمحتاجين.

وذكر مسمار، أن الأيتام لهم نصيب كبير في برامج شهر رمضان المبارك من خلال تقديم هدايا لهم بالتعاون مع مؤسسات وهيئات متنوعة، لافتا إلى أن الأيتام هم جزء أصيل من الفئات التي تقوم الجمعية بمساعدتهم طوال العام والتي تضم الأسر المتعففة والأرامل والمطلقات والمرضى والطلبة، وتقديم القروض الميسرة لبعض الأسر المنتجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض