• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تذكروا هؤلاء الصحابة

الطفيل الدوسي.. شهيد يوم اليمامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

أحمد مراد (القاهرة)

الطفيل بن عمرو الدوسي، صحابي جليل، أسلم في مكة قبل الهجرة النبوية، وتحديدا في السنة السابعة من البعثة النبوية، ولحق بالرسول - صلى الله عليه وسلم - بالمدينة بعد معركة أحد، وأقام فيها، واستشهد في حروب الردة بمعركة اليمامة.

في الجاهلية كان الطفيل سيداً لقبيلة دوس، وكان واحداً من أشراف العرب، عُرف بالمروءة والكرم، فكان لا يوصد له باب أمام طارق، يطعم الجائع ويؤمن الخائف ويجير المستجير، كما كان أديباً وشاعراً.

وذات مرة قدم الطفيل إلى مكة ورسول الله بها، فمشى إليه رجال من قريش فقالوا له: أبا الطفيل، إنك قدمت بلادنا فهذا الرجل الذي بين أظهرنا قد أعضل بنا، فرق جماعتنا، وقوله كالسحرة يفرق بين المرء وأبيه وبين الرجل وأخيه وبين الرجل وزوجته وإنما نخشى عليك وعلى قومك ما قد دخل علينا، فلا تكلمه ولا تسمع منه، قال: فو الله ما زالوا بي حتى أجمعت على ألا أسمع منه شيئاً ولا أكلمه حتى حشوت أذني حين غدوت إلى المسجد وأنا لا أريد أن أسمعه. فغدوت إلى المسجد فإذا رسول الله قائم يصلي عند الكعبة، فقمت قريباً منه فأبى الله إلا أن يسمعني بعض قوله، فسمعت كلاماً حسناً، فقلت في نفسي واثكل أمي إني لرجل لبيب شاعر ما يخفى عليَّ الحسن من القبيح، فما يمنعني أن أسمع من هذا الرجل ما يقول؟ فإن كان الذي يأتي به حسناً قبلته، وإن كان قبيحاً تركته، فمكثت حتى انصرف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى بيته فاتبعته حتى إذا دخل بيته دخلت عليه فقلت: يا محمد إن قومك قالوا لي كذا وكذا فو الله ما برحوا يخوفنني أمرك حتى سددت أذني لئلا أسمع قولك، ثم أبى الله إلا أن يسمعنيه فسمعت قولاً حسناً فاعرض عليَّ أمرك فعرض عليَّ الإسلام وتلا عليَّ القرآن، فو الله ما سمعت قولاً قط أحسن ولا أمراً أعدل منه، فأسلمت وشهدت شهادة الحق.

دعوة قومه

وأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الطفيل بدعوة قومه إلى الإسلام، فقال: يا رسول الله اجعل لي آية تكون لي عوناً، فدعا له رسول الله فجعل الله في وجهه نوراً فقال: يا رسول الله إني أخاف أن يجعلوها مثلة، فدعا له رسول الله فصار النور في سوطه، وكان يضيء في الليلة المظلمة ولذا يُسمى ذو النور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا