• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

آداب الإسلام

«الإصلاح بين الناس» يؤلف القلوب ويحقق الاستقرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

علاج وضعه ديننا الحنيف أفضل من عالج الإسلام مسألة الخلاف على اختلاف مستوياتها، بدءاً من المشاحنة والمجادلة، مروراً بالهجر والتباعد، وانتهاء بمرحلة الاعتداء والقتال، لأن الشقاق والخلاف من أخطر أسلحة الشيطان الفتاكة التي يوغر بها صدور الخلق، لينفصلوا بعد اتحاد، ويتنافروا بعد اتفاق، ويتعادوا بعد أخوة.

يقول العلماء إن الإسلام يسعى إلى الصلح وينادي إليه، وليس ثمة خطوة أحب إلى الله عز وجل من خطوة يصلح فيها العبد بين اثنين، لذا كان الإصلاح بين الناس عبادة عظيمة، يحبها الله تعالى.

زرع المحبة

وبالإصلاح تكون الأمة وحدة متماسكة، يعز فيها الضعف ويندر فيها الخلل ويقوى رباطها ويسعى بعضها في إصلاح بعض، ويصلح المجتمع وتأتلف القلوب وتجتمع الكلمة وينبذ الخلاف وتزرع المحبة والمودة، والإصلاح عنوان الإيمان، لذلك أمر الله به، فقال: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ، إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، «سورة الحجرات: الآيتين 9 - 10»، وقال: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)، «سورة الأنفال: الآية 1»، أي واتقوا الله في أموركم وأصلحوا فيما بينكم ولا تظالموا ولا تخاصموا ولا تشاجروا.

تعاليم القرآن

يوضح الدكتور أحمد عبد الرحمن - أستاذ الفلسفة الإسلامية بجامعة الأزهر، أن الإصلاح بين الناس واجب على المسلم تجاه إخوانه حال وجود شقاق بينهم، وقد علمنا القرآن الكريم ذلك في قوله تعالي: (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ...)، «سورة النساء: الآية 35»، فواجب المسلم المبادرة إلى الإصلاح حين يشعر بإمكان الشقاق بين الزوجين، ولا ينتظر حتى يتم الشقاق فعلاً، لذا فقد وعد الله بالثواب والأجر العظيم على الإصلاح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا