• السبت 28 جمادى الأولى 1438هـ - 25 فبراير 2017م

خلال لقائه وفد جائزة خليفة التربوية بعمّان

أمين «التربية» الأردني: التعليم في الإمارات فخر للعرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 نوفمبر 2016

عمّان (الاتحاد)

بحث وفد الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية آفاق التعاون المشترك بين الجائزة ووزارة التربية والتعليم في المملكة الأردنية الهاشمية، وكذلك التعريف برسالة الجائزة وأهدافها والمجالات المطروحة بها في الدورة العاشرة 2016/‏‏‏‏2017، وآليات توسيع قاعدة التوعية بشأن المشاركة في هذه الدورة من قبل العاملين في الميدان التربوي بالمملكة الأردنية الهاشمية.

جاء ذلك خلال لقاء وفد الجائزة الذي ضم أمل العفيفي الأمين العام للجائزة ومحمد سالم الظاهري عضو مجلس أمناء الجائزة والدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية والدكتور عبدالرحيم الحنيطي منسق الجائزة بالمملكة، والدكتور محمد العكور أمين عام وزارة التربية والتعليم بالمملكة الأردنية الهاشمية في مكتبه بعمّان بحضور عدد من قيادات الوزارة.

وأكد الدكتور العكور تميز العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين الشقيقين، حيث تمثل هذه العلاقات نموذجاً للعلاقات العربية - العربية، مشيراً إلى اعتزازه بالدور الرائد الذي تنهض به جائزة خليفة التربوية في ميدان التعليم ليس على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة فحسب وإنما على مستوى الوطن العربي، مؤكداً أن التعليم يتصدر أجندة الأولويات في المملكة الأردنية الهاشمية، ويمثل ركيزة استراتيجية للتنمية الوطنية.

كما أشاد بتطور مسيرة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن تميز منظومة التعليم في الإمارات يعتبر فخراً لكل عربي.

ومن جانبها، أكدت أمل العفيفي أهمية هذه الزيارة للمملكة والتي تترجم رؤية الجائزة ورسالتها في تحفيز العاملين في الميدان التعليمي على تدشين مبادرات ومشاريع مبتكرة تنهض بالعملية التعليمية، وتدفع بعناصر هذه العملية إلى آفاق واسعة من الإبداع والابتكار.

ومن جانبه، أكد محمد سالم الظاهري أهمية هذه الزيارة إلى المملكة الأردنية الشقيقة، مشيراً إلى أن الجائزة تطرح في دورتها الحالية 12 مجالاً تغطي قائمة واسعة من الاهتمامات التي تشغل العاملين في الميدان التربوي محلياً وإقليمياً ودولياً.

وأشار إلى أن عملية قبول الترشيحات ستستمر حتى 19 يناير 2017، وبعدها ستبدأ عملية فرز الطلبات في 22 يناير 2017، ثم تأتي المرحلة المرتبطة بعملية التقييم والتحكيم في 5 فبراير 2017، ثم إعلان أسماء الفائزين في أبريل 2017، موضحاً أن الجائزة طرحت في هذه الدورة فئة جديدة للمعلم المبدع على مستوى الوطن العربي، وتمنح هذه الجائزة كل من يقوم بمهام التدريس الأكاديمي في قطاع التعليم العام في المدارس والمعاهد والمراكز التي تديرها وزارات التربية والتعليم في الدول العربية الشقيقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض