• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

استجابة لمطالب الأهالي

تنفيذ مخطط لتحقيق انسيابية الحركة المرورية لسكان مرابع الظفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

بدأ تنفيذ مخطط لتطوير مدخل ومخرج مساكن مرابع الظفرة، بما يساهم في تحقيق انسيابية الحركة المرورية، وذلك استجابة لمطالب السكان خلال اللقاء المجتمعي الذي عقدته بلدية المنطقة الغربية مع الأهالي في جميع مدن المنطقة بمشاركة أكثر من 22 جهة حكومية.

ويتضمن المخطط الذي بدأ تنفيذه توفير مدخل ومخرج لمساكن مرابع الظفرة مما يوفر الوقت والجهد المبذول على السكان، ويساهم في الحد من الحوادث المرورية ويحقق انسيابية الدخول والخروج إلى المرابع، كما يشتمل المخطط أيضا على توفير منفذ وطريق فرعي مؤد الى منطقة المقابر على طريق ليوا مدينة زايد.

وتحرص بلدية المنطقة الغربية على تنفيذ ملتقى يجمع السكان بممثلي العديد من الجهات الحكومية بهدف دعم المشاركة المجتمعية والعمل على تحسين وتطوير خدمات الجهات الحكومية والخاصة بالمنطقة الغربية، والاطلاع على متطلبات المجتمع المحلي والعمل على حل قضايا السكان.

وأشاد عدد من سكان مرابع الظفرة بالاستجابة السريعة لمطالبهم والتي تعكس مدى حرص القيادة الرشيدة على تلبية مطالب المواطنين وتوفير احتياجاتهم ومتطلباتهم ويكشف مدى اهمية اللقاءات المجتمعية في توصيل تلك المطالب والاحتياجات الى الجهات المختصة. ويؤكد علي المزروعي أحد سكان مرابع الظفرة في مدينة زايد ان تنفيذ اشارة ضوئية على الطريق المؤدي الى المرابع سيساهم في تخفيف معاناة العديد من السكان في المرابع كونها ستحد من الطرق الأخرى الأكثر خطورة والتي كان يضطر اليها بعض السكان لتوفير الوقت والمسافة خاصة خلال الفترة الصباحية والمسائية وهي فترة بداية وانتهاء مواعيد العمل في الدوائر، حيث يضطر الشخص الى البحث عن بديل مختصر يوفر له الوقت حتى لا يتأخر عن مواعيد عمله، وهذه الطرق المختصرة كثيرا ما كانت تتسبب في حوادث وخطر على الأرواح.

وتوجه سيف المنصوري أحد سكان مرابع الظفرة بالشكر إلى القيادة الرشيدة التي سارعت بتنفيذ مطالب السكان خلال اللقاء المجتمعي مع الدوائر الحكومية .

وأكدت موزة راشد انها كانت تضطر الى الخروج قبل موعد العمل بفترة كافية بسبب طول مدخل ومخرج المرابع، حيث كان المتجه الى مدينة زايد عليه ان يسلك طريق ليوا ثم يستخدم منفذ محطة الكهرباء للعودة الى مدينة زايد او المرور وسط الشعبيات، وهي مناطق أكثر خطورة، نظرا لوجود الأطفال وكثرة المطبات كما ان القادم من مدينة ليوا ويقصد مرابع الظفرة عليه أن يستمر حتى الإشارة الضوئية على مدخل المدينة ثم العودة من جديد للدخول إلى المرابع، وهي مسافة طويلة تستنزف الوقت والجهد والطاقة.

ويضم مشروع مرابع الظفرة 788 فيللا سكنية بلغت تكلفته نحو مليار درهم. ويضم المشروع مسجداً يتسع لخمسمئة مصلٍ ومركزاً تجارياً وقاعة رياضية متعددة الأغراض وروضة للأطفال وحديقة عامة ومركزاً صحياً. ويقام على مساحة 4 كيلومترات، والذي يقوم على مفهوم المجمعات السكنية المتكاملة كبديل لمفهوم المساكن الشعبية، بحيث تلبي احتياجات المواطنين وتقدم أعلى مستوى ممكن من الراحة والرفاهية وترفع من المستوى الاجتماعي والمعيشي للمواطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض