• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

بعضهم لا يلتزم بلائحة التراخيص

الهيكل الإداري لأندية المحترفين.. بين الواقع والخيال !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يناير 2018

وليد فاروق (دبي)

رغم التطور الكبير الذي طرأ على الهيكل الإداري لأندية «دورينا»، بما يتماشى مع لوائح ومتطلبات لجنة دوري المحترفين، التي اشترطت وجود هذه المعايير لمنح «الترخيص» لأندية المحترفين، وبما يتماشى أيضاً مع معايير الاتحاد الآسيوي، من أجل توفير دعم مهني عبر متخصصين في مجالات متعددة إدارية ومالية وقانونية وإعلامية، إلا أنه على أرض الواقع لا زالت أنديتنا تعاني نقصاً واضحاً في هذه الهياكل الإدارية، أو عدم تلبية المتطلبات بالشروط والمعايير الواجب توافرها في أصحاب هذه المناصب، سواء من حيث التفرغ أو التخصص.

وفي الوقت الذي باتت الأندية الأوروبية وبعض الأندية العربية في شمال أفريقيا تعتمد اعتماداً كبيراً على «المدير الرياضي» في تنفيذ سياستها الكروية باعتباره منصباً يملك من الصلاحيات، ما يسهم في إدارة الأمور الكروية بكفاءة كبيرة لتنفيذ سياسة مجالس إدارات الأندية، لا يزال الوضع في أنديتنا يعتمد على «المدير التنفيذي» الذي يقوم بدور «حلقة الوصل» بين مجالس الإدارات والأطراف الأخرى سوى الفرق الكروية أو اللجان والهيئات والاتحادات الرياضية الأخرى، دون أن يكون له نفس الصلاحيات التي تخول له اتخاذ قرارات نافذة.

وحددت اللجنة الفنية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مهام المدير الرياضي في عدة نقاط، أبرزها وضع لائحة اللاعبين قبل كل موسم جديد بتنسيق مع المدرب، ووضع اللائحة النهائية التي يعتمدها المدير الفني للفريق، وتحديد إستراتيجية للتعامل مع اللاعبين الشباب المصعدين من الفئات العمرية، باعتبار أنهم في حاجة إلى تعامل خاص، وحسم لائحة اللاعبين المعارين والمغادرين لصفوف الفريق، ودراسة التعاقدات الجديدة مع اللاعبين الجدد بعد نهاية كل موسم، وعرضها على مجلس الإدارة والمدير الفني، والإطلاع على التقييم الطبي والبدني للاعبين قبل اتخاذ قرار بشأن مستقبلهم، وكذلك تنظيم عقود الجهاز الإداري، ومحاولة تقليص النفقات بناء على الوضعية المالية للفريق، وأخيراً تقييم عمل مدربي المراحل السنية مع نهاية كل موسم.

أما المدير التنفيذي، ووفق لتعريفات محلية، فإن من واجباته ومهام عمله هو مراجعة العقود الحالية، والحفاظ على علاقة طيبة مع اتحاد الكرة، ولجنة دوري المحترفين، ومع الأندية ومع الجهات الراعية للفرق الرياضية والإعلامية، وكذلك المتابعة والتدقيق في في عملية اختيار الأجهزة الفنية للفرق واللاعبين المحترفين ورفعها للمسؤولين في مجلس الإدارة لاتخاذ القرارات النهائية واعتمادها، وتضمنت بنود هذه الوظيفة مجموعة من المؤهلات والشروط أهمها، أن يكون متفرغاً تماماً، وأن يكون حاصلاً على شهادة البكالوريوس، أو خبرة لا تقل عن 5 سنوات في وظائف قيادية أو خبرة رياضية، علاوة على حضوره جميع الدورات والمؤتمرات التي تقيمها لجنة دوري المحترفين، ومجموعة أخرى من الشروط.

وكانت لجنة دوري المحترفين حرصت على «التعميم» على جميع الأندية بضرورة احترام البند الخاص بتعيين مدير تنفيذي «متفرغ» لشركة الكرة لتولي مسؤولية الإدارة، وكل ما يتعلق بالأمور الخاصة بالشركة، وفق معايير واضحة ومهام وظيفية محددة، عممتها اللجنة خلال عدة اجتماعات وورش عمل سابقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا