• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الاحتفال بتخريج 20 مواطناً ضمن برنامج تدريبي ضم 49 طالباً وطالبة

طلبة في «التطبيقية» يتقنون اليابانية لمخاطبة روح التقنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

احتفل معهد التكنولوجيا التطبيقية، وللمرة الأولى بتخريج الدفعة الأولى من طلبته المواطنين الذين أتقنوا اللغة اليابانية، بعد أن اختتموا بنجاح البرنامج التدريبي المتطور الذي استمر لمدة 3 سنوات، بالتعاون مع نخبة من المؤسسات اليابانية المتخصصة، حيث تضم هذه الدفعة 15 مواطناً و5 مواطنات من طلبة الصف الثاني عشر بثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع أبوظبي، فيما يتضمن البرنامج 49 مواطناً ومواطنة، منهم 32 طالباً و17 طالبة جميعهم من طلبة التكنولوجيا التطبيقية.

وأقيم الاحتفال في مجمع التكنولوجيا التطبيقية بمدينة محمد بن زايد بأبوظبي، بحضور الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية، وكينجي هيراتا القائم بالأعمال في سفارة اليابان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، والبروفسيور تسوتومو كانا ياما ممثل جامعة ريتسومايكان، ويوكيهيرو تاناكا مدير عام شركة نفط أبوظبي المحدودة«اليابان»، وكازوهيرو هيرانو مدير عام شركة نفط كوزمو المحدودة في أبوظبي، ورشيدة ناشف مديرة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية، وأحمد عبد الله الملا مدير قطاع الشؤون الطلابية في معهد التكنولوجيا التطبيقية، حيث قدم الطلبة عرضاً قوياً ومتنوعاً لمحادثات باللغة اليابانية، بما يعكس مستوياتهم العالية في إتقان هذه اللغة، وسط تقدير كبير من جميع المسؤولين، خاصة اليابانيين الذين أشادوا بذكاء الطلبة المواطنين في تعلم اليابانية رغم صعوبتها وحروفها الاكثر عالمياً.

وأعرب القائم بأعمال السفارة اليابانية في الدولة عن سعادته بالخريجين الذين يقدمون النموذج في التعليم الرائع والمتقن للغة اليابانية، مؤكداً أن اليابان تحرص دائماً على تمكين الاماراتيين من اللغة اليابانية، بما يضمن زيادة آفاق التعاون بين البلدين، ويؤكد عمق العلاقات المتميزة التي تربط بين الامارات واليابان قيادة وحكومة وشعباً.

وكان الاحتفال بدأ بكلمة الدكتور عبد اللطيف الشامسي قال خلالها، إن هذا البرنامج الذي نجح في تخريج هذه الكوكبة من الطلبة الاماراتيين، يأتي في إطار الاتفاقية التي وقعها المسؤولون اليابانيون مع معهد التكنولوجيا التطبيقية، خلال العام 2011 والتي يلتزم الجانب الياباني فيها بتوفير المدرسين اليابانيين المتخصصين لتنفيذ برنامج متقدم لتعليم اللغة اليابانية لطلبة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية بأبوظبي، فيما يلتزم معهد التكنولوجيا التطبيقية بتوفير المناخ المناسب لتمكين المدرسين اليابانيين من تنفيذ البرنامج وفق الاطر التربوية والتعليمية المتطورة المعمول بها في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية، وذلك بفرعي الطلاب والطالبات بأبوظبي، علماً أن الدراسة في برنامج اللغة اليابانية وفق رغبة الطلبة وليست إجبارية.

وأضاف «ويسعدنا أن نعلن خلال هذا الاحتفال عن تجديد هذه الاتفاقية لمدة ثلاث سنوات جديدة قابلة للتجديد باتفاق كافة الاطراف، لكي نعمل معاً لتمكين الطلاب والطالبات من احتراف هذه اللغة والاطلاع على الثقافة اليابانية، وتشجيعهم على الالتحاق بالجامعات اليابانية ذات السمعة العالمية المرموقة، وكذلك تمكينهم من التدريب في المؤسسات الكبري باليابان، حيث إن تعلم اللغة يعد من الاسباب الرئيسة للتعرف على التطور التقني والعلمي المذهل دائما في اليابان التي تعد من كبرى دول العالم المتقدم تكنولوجياً وصناعياً».

ونيابة عن المؤسسات اليابانية المشار إليها أعرب البروفيسور تسوتومو كانا ياما عن اعتزاز جميع الشركاء بهذه الاتفاقية المتميزة التي تعمل على التأكيد أن تعلم اللغة اليابانية من الامور المهمة التي ستساهم في ترجمة العلاقات المتميزة بين البلدين الى واقع عملي ملموس، وبما يضمن مستقبلاً متنامياً ومتطوراً بين البلدين الكبيرين، معرباً عن سعادته بتجديد هذه الاتفاقية المهمة التي تضمن كذلك استقبال الجامعات اليابانية لمزيد من الطلبة الاماراتيين المتميزين.

واختتم كانا ياما كلمته قائلاً إن جامعة ريتسوماكان اليابانية بها عدد كبير من الطلبة الاماراتيين الذين يتمتعون بإمكانيات علمية هائلة، الأمر الذي يعكس مدى التطور العلمي والتقني الذي تعمل من خلاله المؤسسات التعليمية في دولة الامارات العربية المتحدة.

ومن جهته، أوضح أحمد عبد الله الملا أن برنامج اللغة اليابانية يطبق في فرعي الطلاب والطالبات بأبوظبي، وينتظم فيه حالياً 49 طالباً وطالبة، فيما يبدأ البرنامج باستقطاب نخبة من طلبة الصف العاشر، الذين ينتظمون في الدراسة فيه لمدة ثلاث سنوات، يتم خلالها أيضاً ابتعاثهم للتدريب العملي في المؤسسات الصناعية المتقدمة في اليابان. (أبوظبي الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض