• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

«ميرس» يهدد إقامة «آسيوية شطرنج الناشئين» في كوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يونيو 2015

دبي (الاتحاد)

أكد هشام علي الطاهر الأمين العام للاتحاد الآسيوي للشطرنج، أنه يتابع عن كثب التطورات الميدانية عن الوضع الصحي في كوريا الجنوبية بعد انتشار وباء فيروس «ميرس» النسخة الأحدث والأخطر من عائلة فيروسات «كورورنا» التي تصيب الجهاز التنفسي وتسبب متلازمة تنفسية حادة أسفرت خلال الأسبوع الماضي عن وفاة 7 حالات في كوريا الجنوبية، وإصابة 95 حالة بالمرض وتخضع للعلاج حالياً مع وجود أكثر من 3000 حالة مشتبه بها قيد الحجر الصحي، مما دفع الحكومة الكورية إلى اتخاذ إجراءات احترازية ووقائية صارمة لمنع انتشار المرض.

وأوضح الطاهر أنه تم تشكيل غرفة عمليات بالأمانة العامة للاتحاد الآسيوي، لمتابعة الموقف وأنه على اتصال يومي مع هيون إنسوك رئيسة اتحاد كوريا الجنوبية للشطرنج وجينووه سونج الأمين العام للاتحاد الكوري، مؤكدا أن سلامة المشاركين تتصدر اهتمامات الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس الاتحاد الآسيوي الذي يتابع التفاصيل أولا بأول.

وطبقا لأجندة الاتحاد الآسيوي، فإن كوريا الجنوبية يفترض أن تستضيف بطولات آسيا الفردية للناشئين للفئات العمرية تحت 8 - 18 سنة خلال الفترة من 3 حتى 11 من شهر أغسطس، ولكن العديد من الدول أبدت قلقها البالغ من انتشار المرض، وناشدت الاتحاد القاري التدخل لنقل البطولة، حفاظاً على سلامة المشاركين. وأكد الطاهر أن الحلول البديلة جاهزة، وتوجد عدة سيناريوهات سيتم الإعلان عنها في حينها، بعد التأكد من الوضع الصحي في كوريا الجنوبية على ضوء التقارير الرسمية وتقارير منظمة الصحة العالمية. ويأتي هذا في وقت أعلنت فيه عدد من الدول بالفعل عدم مشاركتها في البطولة القارية، حال إقامتها في كوريا، بينما علقت الهند ودول أخرى مشاركتها إلى حين التأكد من انحسار انتشار الوباء، في ضوء اتخاذ الحكومية الكورية إجراءات صارمة لمنع انتشار المرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا