• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أعلنت زيادة المستفيدين إلى أكثر من 10 ملايين طفل في 35 بلداً

«دبي العطاء» تحسّن مستقبل أطفال الدول النامية بـ «ماذا لو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

أطلقت دبي العطاء أمس حملتها الرمضانية لعام 2014 التي تهدف إلى دعوة سكان الإمارات إلى تكثيف الجهود من أجل تأمين التعليم الشامل للأطفال في البلدان النامية.

وتشمل الحملة التي تحمل عنوان «ماذا لو؟» مجموعة من القصص الصورية لتسليط الضوء على التحديات التي يواجهها الأطفال في البلدان النامية وتأثير غياب التعليم على مستقبلهم.

وتشجع الحملة المجتمع الإماراتي على تخيّل حياة الأطفال في البلدان النامية حيث يُجبرون على التخلي عن دراستهم لمساعدة عائلاتهم على كسب قوتهم.

وتحث أيضاً المجتمع على التعاطف مع الواقع الذي يعيشه عدد كبير من الأطفال الذين لا يستطيعون الوصول إلى التعليم أو المياه النظيفة أو المرافق الصحية على سبيل المثال والإطلاع على العقبات التي يواجهها الأطفال في سن ارتياد المدرسة الابتدائية يومياً في البلدان النامية.

وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: “لدينا في الإمارات نظام تعليمي قوي، بفضل التزام قيادتنا الحكيمة برفع المعايير من التعليم الأساسي السليم إلى التعليم العالي، إلا أن عشرات ملايين الأطفال من حول العالم يعانون للحصول على التعليم السليم بسبب الإهمال على المستوى المحلي والوطني والعالمي. وتابع: تحث حملة “ماذا لو؟” الرمضانية سكان الإمارات على طرح سؤال بسيط على نفسهم ومقارنة حياتهم بحياة الأطفال في البلدان النامية.

وأوضح أن الهدف من الحملة يتمثل هدفنا بمخاطبة أحاسيس وفكر سكان الإمارات لدفعهم إلى التبرع ودعم حصول الأطفال كافة على التعليم الأساسي السليم. وعبر تضافر جهودنا وجهود المجتمع الإماراتي، يمكننا بناء بيئة أكثر استقراراً ووضع أسس صلبة لجيل المستقبل.” ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض