• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

توزيع 1200 طرد غذائي من المحسنين للفقراء والمحتاجين

2800 مستفيد من «حفظ النعمة» خلال 6 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

بدرية الكسار (أبوظبي)

بلغ عدد المستفيدين من مشروع حفظ النعمة 2800 مستفيد خلال العام الحالي، فيما يجري حالياً البدء بتوزيع 1200 طرد غذائي على مستوى الدولة، ومن المتوقع أن يتضاعف عددها مع بداية شهر رمضان الفضيل، بينما بلغ عدد المستفيدين من الوجبات الساخنة خلال العام الماضي 343 ألفاً،و 696 مستفيداً على مستوى الدولة، بحسب سلطان الشحي مدير مشروع حفظ النعمة في الهلال الأحمر.

وقال الشحي يتم تنفيذ برامج مشروع حفظ النعمة على مدار العام، ويشتمل على أنشطة وفعاليات متعددة، لكن الجهود تكثف خلال شهر رمضان، حيث نقوم بتوزيع الطرود الغذائية على الفقراء والأسر المتعففة والأيتام وحاضنات الأيتام على مستوى الدولة، من خلال التواصل والتعاون مع فروع الهلال الأحمر على مستوى الدولة، حيث بلغ عدد المستفيدين من الطرد الغذائية التي يشتمل على المواد الغذائية الرئيسة، مثل الأزر والطحين، السكر، الزيت والحليب المجفف في العام الماضي في شهر رمضان المبارك اقل من 1500، بينما هذا العام ارتفع العدد، وتم توزيع 1200 طرد قبل بداية الشهر الفضيل.

ويعتبر المشروع من المشاريع الإنسانية الاجتماعية التي أنشأت بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، ومتابعة قرينته الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان لتوفير الاحتياجات اللازمة للعمال والمساكين والأيتام والأسر المتعففة والمعوزة، وتخفيف المعاناة عنهم، ولتعزيز التكافل الاجتماعي.

وهي مبادرة إنسانية تشرف عليها هيئة الهلال الأحمر بهدف التغلب على مظاهر البذخ وتجنب رمي الفائض من الطعام، وإعادة توزيعه على الفقراء والمحتاجين، وذلك بدعم من جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ودائرة الشؤون البلدية - بلدية مدينة أبوظبي.

ويستهدف المشروع (حفظ النعمة) الأسر المتعففة والمعوزة وبالمجتمع المحلي، من خلال بناء الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات، والتميز والارتقاء في تقديم خدمات المسؤولية الاجتماعية والتمثيل النموذجي للعمل الإنساني المحترف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض