• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«تراث الإمارات» يتوّج الفائزين بسباق اليوم الوطني لليخوت الشراعية الحديثة

الزيدي يكسب ذهبية الليزر ريديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، اختُتمت أمس الأول فعاليات سباق اليوم الوطني لليخوت الشراعية الحديثة التي نظمها نادي تراث الإمارات، ممثلاً في مدرسة الشراع، بالتعاون مع نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، لمدة يومين، بمشاركة 90 لاعباً، وست لاعبات من الإمارات، قطعوا مسافة 3 أميال بحرية على مياه كاسر الأمواج قبالة كورنيش أبوظبي. وكرم عبدالله محمد المحيربي، المدير التنفيذي للخدمات المساندة، الفائزين في حضور أحمد عبدالله المهيري، مدير إدارة السباقات والأنشطة البحرية، وعبدالله محمد العبيدلي، مدير مدرسة الشراع. وأسفرت نتائج السباق عن التالي: انتزع المركز الأول لفئة الأوبتمست «مبتدئين» اللاعب جيمس ويلينكسون «بريطانيا»، وجاء ثانياً إيزيك سكوت «أستراليا»، وثالثاً غيث سلطان الفارسي «نادي التراث»، فيما حصد المركز الأول لفئة الأوبتمست (المعدل العام) معتصم حمود الفارسي من سلطنة عمان، وحل ثانياً مواطنه محمد جمعة العلوي، وجاء في المركز الثالث مواطنه أيضاً علاء صالح العمراني، أما فئة الليزر 4.7 فذهب المركز الأول فيها إلى زكريا سليمان الوهابي «سلطنة عمان» ونال المركز الثاني تياني ستيفانك «كندا»، والثالث محمد عبدالكريم الحمادي «نادي التراث»، تصدر فئة الليزر ريديال سعيد سالم الزيدي «نادي التراث»، وحل وصيفاً أولاً فارس أحمد البريكي «قطر» ووصيفاً ثانياً سيف إبراهيم النعيمي «نادي التراث»، وفي فئة الليزر ستاندرد، حل أحمد الحساني «سلطنة عمان» أولاً، وسيف إبراهيم الحمادي «نادي التراث» ثانياً، وأحمد سالم الوهابي «سلطنة عمان» ثالثاً، أما في الفئة الأخيرة وهي الأوبتمست للفتيات، فقد تصدرت سميحة نايل الريامي «سلطنة عمان» بطولة الفئة بسرعة قياسية، ونالت ماتيلدا أولدمان «هولندا» المركز الثاني، وحلت اللاعبة ضحى البشر «نادي أبوظبي للشراع الحديث واليخوت» في المركز الثالث، كما تضمن الحفل الختامي تكريم رئيسي الوفد القطري والوفد العماني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا