• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دعماً لبرامج الشباب الإماراتي

«الهيئة» و«إعمار العقارية» توقِّعان مذكرة تفاهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

وقَّعت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وشركة «إعمار العقارية» مذكرة تفاهم لإرساء التعاون المشترك بين الطرفين بما يدعم برامج الشباب وتنمية قدراتهم وتمكينهم في المجال القيادي والمهني، وفي مجال الموهوبين والمبدعين وبرامج إعداد القادة، وتوفير الفرص اللازمة لهم في سبيل تحقيق رؤية الإمارات المعاصرة ونهضتها.

وقع المذكرة إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة، وأحمد المطروشي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «إعمار الخيرية» العضو المنتدب لشركة «إعمار العقارية». وشهد مراسم التوقيع من جانب الهيئة خالد المدفع الأمين العام المساعد، ومحمد خليفة بالهول مدير إدارة الاتصال الحكومي، وناصر محمد الزعابي مدير إدارة الأنشطة الشبابية والثقافية، ووفاء آل علي، رئيس قسم الخدمة الاجتماعية والجمعيات الشبابية، ومن جانب شركة «إعمار العقارية» حمد إغداني المدير التنفيذي للعلاقات الحكومية والتوطين‪ ‬وأسيل فخري، مديرة أولى الموارد البشرية-التوطين.

ويأتي توقيع المذكرة وفقاً لتوجيهات الحكومة في استراتيجيتها الداعية إلى أهمية تفعيل علاقات الشراكة بين كل الأطراف المجتمعية وبالتالي تحقيق رؤيتها التي تتطلع إليها في رفع راية الإمارات خفاقة في جميع المحافل الإقليمية والقارية، إضافة إلى حرص الطرفين على الارتقاء بالجوانب الشبابية والمبادرات الثقافية والاجتماعية والوصول بها إلى المستويات الطموحة، وإيماناً منهما بأهمية التعاون الداعي إلى تكامل الأدوار فيما بين مؤسسات الدولة المختلفة من أجل خلق الفرص والبرامج التي تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية والرؤى المشتركة.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى المساهمة في تحقيق استراتيجية الدولة ورؤيتها وأهدافها من حيث دعم الرعاية الشبابية في سبيل الوصول بها إلى شريحة أكبر من شباب الدولة، والنهوض بالبرامج والأنشطة الشبابية بما يتضمن توجهات وميول الشباب وتأثرها بروح العصر، إضافة إلى تعاون الطرفين في تبني توجيهات الحكومة الرشيدة ورؤيتها المعاصرة بما يعزز من قيم وبرامج السعادة والتسامح والابتكار كثقافة في الأوساط الشبابية.

وأكد إبراهيم عبدالملك محمد أن توقيع مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون يعكس الحرص على بناء جسور التواصل مع كل المؤسسات الحكومية والجهات الخاصة في الدولة، ويأتي إيماناً من قناعة تامة بأن الارتقاء بالعمل مقرون بالتعاون المشترك الذي من شأنه الوصول إلى الأهداف والغايات المنشودة.

وأشاد عبدالملك بالدور الرائد لشركة «إعمار العقارية» ومؤسستها الخيرية التي تُعنى بتعزيز المبادرات الاجتماعية والإنسانية على المستويين الإقليمي والعالمي، وما تقدمه من مساهمة حقيقية في بناء المستقبل، وخلق الفرص، وتبني المبادرات، وفتح آفاق الإبداع والتميز أمام الشباب الإماراتي بما يسهم في تحقيق رؤية الإمارات وتطلعات القيادة الرشيدة، مشيراً إلى أن مذكرة التفاهم ستعمل على دعم البرنامج الوطني للقادة الشباب «ذخر» للنهوض به وتطويره وغيره من البرامج الشبابية الهادفة إلى صقل مهاراتهم وتنمية قدراتهم، وإتاحة فرص التدريب للشباب بما يسهم في استثمار أوقات فراغهم وتعريفهم بمختلف أوجه العمل لدى شركة «إعمار العقارية» الرائدة عالمياً والتي باتت تمثل واحدة من أهم الشركات في التطوير وإدارة المشاريع، ونموذجاً في تحقيق النجاحات والإنجازات.

وصرّح أحمد المطروشي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «إعمار الخيرية»، العضو المنتدب لشركة «إعمار العقارية»، قائلاً: تتيح لنا مؤسسة «إعمار الخيرية» تركيز طاقاتنا عبر برامج اجتماعية وبيئية مهمة نثق بأنها ستحقق تغييرات إيجابية مهمة على المستوى الإنساني، ويعد توقيع هذه المذكرة واحداً من النشاطات الاجتماعية التي تتعاون من خلالها «إعمار الخيرية» مع مؤسسات الدولة لتطوير القدرات المهنية والقيادية لدى الشباب الإماراتي لتعزيز قيم التسامح وروح الفريق، وتحفيز طاقات المبدعين وقيم الابتكار، انسجاماً مع رؤية الدولة لمستقبل الإمارات ونهضتها، وفي هذا السياق يأتي التنسيق مع الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لدعم البرنامج الوطني للقادة الشباب (ذخر)، وإتاحة الفرصة أمام الإماراتي للتدرّب في شركة «إعمار» لاكتساب الخبرات، إضافةً إلى تسهيل مشاركتهم عن طريق الهيئة في منصة (بريل) الابتكارية التي قامت شركة «إعمار» بتأسيسها وتطويرها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا