• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ألغى عملياً المادة 140 في الدستور العراقي

بارزاني: سيطرة الأكراد على كركوك نهائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

أعلن رئيس إقليم كردستان شمالي العراق مسعود بارزاني أمس أن سيطرة الأكراد على مناطق متنازع عليها مع العرب والتركمان وبين الحكومتين العراقية الاتحادية في بغداد والكردية في أربيل، وأهمها كركوك الغنية بالنفط أصبحت نهائية، ملغيا بذلك عملياً المادة 140 في الدستور العراقي القاضية بإجراء استفتاءات شعبية محلية لتقرير مصير تلك المناطق.

وقال بارزاني في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في أربيل، «لقد صبرنا عشر سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل مشاكل هذه المناطق وفق المادة 140 ولكن دون جدوى». وأضاف «كانت في هذه المناطق قوات عراقية وحدث فراغ أمني وتوجهت قوات البيشمركة (الميليشيا الكردية) لملئه والآن أنجزت هذه المادة ولم يبق لها وجود».

وفرضت قوات «البيشمركة» الكردية سيطرتها الكاملة على مدينة كركوك (240 كيلومترا شمال بغداد) يوم 12 يونيو الحالي ومناطق أخرى في محافظتي ديالى وصلاح الدين المجاورتين لمحافظة كركوك بعد ذلك، في تحول تاريخي بدعوى حمايتها من الهجوم الكاسح لتنظيمات مسلحة بينها «داعش» في مناطق شمال وغرب ووسط العراق.

وصرح مصدر كردي رفيع المستوى لوكالة «السومرية نيوز» الإخبارية العراقية، طالباً عدم ذكر اسمه، أن بارزاني عقد فور وصوله إلى كركوك أمس الأول برفقة نجله مسرور بارزاني ووزير «البيشمركة» الشيخ جعفر الشيخ مصطفى اجتماعاً مع قادة «البيشمركة» أكد خلاله تشكيل قوة من «البيشمركة» لحماية محافظة كركوك من «خطر الإرهاب». ونقل عن بارزاني قوله «إن كركوك إذا أصبحت ضمن الإقليم سيشاهد أهلها التطور والتقدم الذي يجري في مدن الإقليم، ونحن نحمي جميع مكونات كركوك».

من جانب آخر، استبعد هيج تدخل بلاده عسكرياً ضد التنظيمات المسلحة في العراق. وقال، ، « هناك مخاطر جمة في عموم العراق ولكننا غير مستعدين للمشاركة في العمليات العسكرية الجارية هناك لمحاربة التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش، وإنما سنقدم مقترحات للحد من وصول الدعم إلى المسلحين».وشدد على ضرورة تشكيل حكومة شراكة وطنية عراقية، فيما أكد أهمية التنسيق بين بغداد وأربيل لمساعدة النازحين من المناطق الساخنة. وقال «هناك نية لدى بغداد لتشكيل حكومة شراكة وطنية تشمل أطياف الشعب العراقي كافة دون تمييز، ويجب التعاون بين شيعة وسنة وأكراد العراق للعمل معا وإنشاء حكومة قوية قادرة على تشخيص الأخطاء». وأضاف «نشكر حكومة إقليم كردستان لإيوائها النازحين من المناطق المهددة من قبل داعش، ونؤكد أهمية التعاون بين بغداد وأربيل لمساعدة اولئك النازحين».

(أربيل (العراق) - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا