• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أحرز 11 هدفاً مع المنتخب العراقي

«الفيفا»: «مهند النصر» في موقف لا يُحسَد عليه !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

رغم أنه لم يتجاوزالـ 23 عاماً من العمر، فإن مهند عبدالرحيم نجم المنتخب العراقي، سجل 11 هدفاً، منها 6 أهداف في تصفيات المونديال، خلال 28 مباراة، مما يؤكد نجاحه في كسر الحاجز مع الكبار وفي المباريات المهمة، كما سبق له التتويج بلقب أفضل لاعب شاب في «القارة الصفراء» العام 2012، وكأس آسيا تحت 19 عاماً في العام نفسه، وخاض الصيف الماضي منافسات أولمبياد ريو دي جانيرو، وواجه نجوماً مثل نيمار، مما يمنحه قوة الشخصية في مرحلة مبكرة من مسيرته الكروية.

ووفقاً لما ذكره موقع «الفيفا»، سيجد اللاعب العراقي الشاب نفسه في موقف لا يُحسد عليه، فقد انضم إلى صفوف النصر في أكتوبر الماضي، وسرعان ما أثبت «علو كعبه» بتسجيل هدفين في 3 مباريات، بحيث اكتسب فوراً محبة الجماهير وتقديرها في الإمارات، ولكن بالنظر إلى أن العراق سيواجه منتخب الإمارات في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم «روسيا 2018»، يضطلع عبدالرحيم بمهمة هز الشباك، في إطار سعي أبناء الرافدين، لحصد 3 نقاط مهمة للغاية من الإمارات التي أصبحت بمثابة بلده الثاني.

وبالطبع ستكون مباراة مصيرية بالنسبة إلى المنتخب الزائر، حيث إن الهزيمة فيها ستكون بمثابة صفعة قاسية، ونظراً إلى أن الفريق يملك في جعبته 3 نقاط من 4 مباريات، ويتوجب على العراق الفوز في الموقعة المقبلة في أبوظبي، ومع انتصاف المنافسات، يدرك عبدالرحيم جيداً أنه لا خيار أمام فريقه سوى «النصر»، إن أراد الحفاظ على الآمال الضئيلة أصلاً.

وقال اللاعب «23 عاماً»، الذي سجل الأهداف الأربعة في الفوز المستحق برباعية نظيفة على تايلاند في المباراة السابقة: بانتظارنا مباراة حاسمة أمام الإمارات، آمل أن نستفيد من زخم أدائنا أمام تايلاند، ونحصد نتيجة طيبة، يجب أن نقدم أداءً جيداً أمام أصحاب الأرض لنستعيد ثقتنا بأنفسنا، ونعود إلى دائرة المنافسة على تذكرة تأهل إلى روسيا 2018.

وبوصفه أحد النجوم الصاعدين في سماء الكرة الآسيوية، عبدالرحيم ليس بحاجة إلى تعريف، فقد سبق أن فاز بجائزة أفضل لاعب في كأس الأمم الآسيوية تحت 19 سنة في 2012، ولقب أفضل لاعب شاب في آسيا في السنة نفسها، ثم استمر في التألق خلال كأس الأمم الآسيوية تحت 23 عاماً في قطر، وسجل هدف التعادل الحاسم أمام أصحاب الأرض والضيافة في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث، وهو ما أوصل البلاد إلى منافسات الكرة في دورة الألعاب الأولمبية. وفي طريقه إلى أولمبياد ريو 2016، أشار عبدالرحيم لموقع «الفيفا» إلى مصدر إلهامه المتمثل في أسطورة العراق أحمد راضي الذي سجل الهدف الوحيد في تاريخ البلاد في كأس العالم «المكسيك 1986»: شخصياً أطمح للأفضل دائماً، وأتمنى أن أسير على خطى المهاجمين الكبار في الكرة العراقية منذ جيل السبعينيات، وحتى وقتنا هذا، أنجبت الكرة العراقية الكثير من المهاجمين المتميزين مثل أحمد راضي وعلي كاظم وغيرهم الكثير، وأتمنى أن أحقق نجاحاً كبيراً كما فعلوا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا