• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بروفايل

مارتينيز.. جوهرة كولومبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يعقد المنتخب الكولومبي ولقبه «مزارعو البن»، آمالاً عريضة الليلة على ابنهم البار جاكسون مارتينز الذي يلعب في نادي بورتو البرتغالي، ويحظى بثقة كبيرة من مدربه خوسيه بيكرمان، لا سيما أنه يعد أخطر لاعب في الفريق في الوقت الحالي بعد أن بلغ مرحلة النضج الكروي، فهو يبلغ الـ 27 عاماً في الوقت الحالي، وقد لفت أنظار الكثير من الأندية الأوروبية، وتشير كل التوقعات إلى أنه وبعد نهائيات كأس العالم، وعلى ضوء ما يقدمه من عطاء، سوف ينتقل بالتأكيد إلى أحد أندية الصفوة في أهم الدوريات الأوروبية، حيث ساعده غياب زميله فالكاو للإصابة الذي يتمتع بشهرة أكثر منه على بزوغ نجمه أكثر.

وكان الهداف الكولومبي على وشك الانتقال إلى صفوف نادي نابولي الإيطالي الموسم الماضي، لكن سعر الصفقة بلغ 40 مليون يورو في ذلك الوقت، ما شكل عائقاً لإتمامها. وكشف جيليلمو، وكيل اللاعب، أن روما هو أحد الأندية الكبيرة التي طلبت مارتينيز، وهناك أندية أخرى، وأن إدارة بورتو أغلقت كل المفاوضات الخاصة بانتقاله لتمسكها باللاعب، فيطلق عليه عشاق الكرة في كولومبيا وبورتو لقب «الجوهرة السوداء».

ومارتينيز من مواليد 3 أكتوبر 1986، وانضم إلى نادي إنديبيندينتي ميديلين الكولومبي في الفترة ما بين عام 2005 وعام 2009، وشارك في 136 مباراة، أحرز فيها 55 هدفاً، لينتقل بعدها إلى نادي شياباس المكسيكي عام 2010، ويخوض معه 58 مباراة يحرز خلالها 28 هدفاً، وتتجاوز شهرته الآفاق اللاتينية، فينتقل إلى نادي بورتو البرتغالي عام 2012، ويبدع بكل اللغات في شباك المنافسين لترتفع قيمته الشرائية، ويلفت أنظار الكثير من عشاق الكرة الجميلة. وانضم مارتينيز إلى صفوف المنتخب الكولومبي عام 2009 ومنذ هذا التاريخ وهو ضيف دائم على مائدة «مزارعو البن»، يدافع عن شعارهم، ويساند زملاءه في تحقيق آمالهم، ويحظى بعشق أكثر من 47 مليون كولومبي، خصوصاً أن كثرة الانتصارات التي تحققت في مشوار التصفيات وضعتهم في تصنيف متقدم للغاية في الاتحاد الدولي لكرة القدم، حينما احتل المركز الثامن، ويكفي أن نقول إن مارتينز سجل 90 هدفاً في موسمين فقط بالدوري البرتغالي مع بورتو، لنعرف قيمة هذا اللاعب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا