• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإحصائيات الرقمية ترسم الملامح الفنية

136 هدفاً في الدور الأول تضع «البرازيل 2014» على القمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

علي الزعابي (أبوظبي)

انتهى الدور الأول لكأس العالم 2014 بعد أن حفل بالعديد من المفاجآت والإثارة، حيث أثبتت كأس العالم في البرازيل ارتفاع المستوى الفني للمباريات، والقوة في الأداء من جميع المنتخبات تقريباً، عندما حضرت المنافسة في العديد من المجموعات حتى اللحظة الأخيرة، وهناك القليل من المنتخبات التي حجزت مقعدها في الدور الثاني من الجولة الثانية، وذلك بسبب قوة المنتخبات وتمسكها ببصيص الأمل حتى صافرة نهاية المباراة الثالثة في كل مجموعة.

ولكن بعد ذلك أتى القرار الحاسم، وتأهل 16 منتخباً إلى الدور الثاني للبطولة، وودع مثل هذا العدد من دور المجموعات، وأثبتت بعض المنتخبات، التي لم تكن في الحسبان وجودها وتفوقها وتأهلت، مبينة بأن كرة القدم لا تعرف الأسماء والتاريخ، وإنما من يجد ويعمل ينال ما يريده، وودعت منتخبات كانت مرشحة للقب البطولة أو على الأقل للتواجد في الأدوار النهائية، وتركت البطولة دون أن تترك بصمة تذكر وكأنها لم تحضر!

وبانتهاء الدور الأول، حققت البطولة العالمية المقامة في البرازيل رقماً جديداً في الدور الأول بعدد الأهداف المسجل في دور المجموعات منذ اعتماد مشاركة 32 منتخباً في بطولات كأس العالم عام 98 بفرنسا، وهي مؤشر على إمكانية تحطم كل الأرقام في هذه البطولة.

وسجلت المنتخبات الـ 32 في الدور الأول 136 هدفاً بمعدل بلغ 2.8 هدف لكل مباراة، وهي النسبة الأعلى في نسخ بطولات كأس العالم الخمس التي شارك بها 32 منتخباً، ومتفوقة على نسخة 2002، التي كانت صاحبة الرقم القياسي قبل بداية هذه البطولة، عندما شهدت تسجيل 130 هدفا، بمعدل بلغ 2.7 هدف للمباراة الواحدة، تليها نسخة 2006 بـ 117 هدفاً ونسبة بلغت 2.4 هدف لكل مباراة، ثم نسخة 1998 بـ 111 هدفاً ونسبة 2.3 هدف لكل مباراة، وأخيراً النسخة الأخيرة 2010، والتي تعتبر أقل البطولات تسجيلاً للأهداف في دور المجموعات عندما شهدت تسجيل 99 هدفاً فقط وبنسبة 2.0 لكل مباراة.

الكل يسجل ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا