• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إعلام الإثارة هو البطل ولا عزاء لـ «الساحرة»

10 زلازل تضرب «أرض الأساطير» في «مونديال الإثارة والجنون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

سقط حامل اللقب عند الحاجز الأول، وودع الطليان البطولة من ضربة البداية، وعاد الإنجليز إلى عاصمة الضباب من دون أن يجدوا أحداً في استقبالهم، فيما حظي كريستيانو رونالدو المتوج رسمياً على عرش الساحرة بلقب «فارس بلا جواد»، حيث لم يتمكن من مساعدة البرتغال على الوصول إلى دور الـ16، وفي المقابل عثر ميسي على سحره المفقود، وانفجرت موهبة نيمار، ووجهت كوستاريكا صفعة قوية للكبار، وفي ظل هذه المتعة الكروية، سقط مونديال البرازيل في قبضة «إعلام الإثارة» الذي لم يهتم كثيراً بمتعة الساحرة، مفضلاً النفخ في نار «عضة سواريز»، و«صفعة مونتاري»، و«ليزر الجزائر»، وهو ما يعد اعترافاً ضمنياً بأن ما يدور خارج الملعب أصبح أكثر أهمية مما يحدث داخل المستطيل الأخضر.

عار «الظاهرة»

01

في الـ27 من مايو الماضي، نقلت وسائل الإعلام العالمية على لسان النجم البرازيلي المعتزل رونالدو قوله: «إنه من العار على البرازيل ألا تلتزم الوعود التي قدمتها لـ (الفيفا) حول جاهزيتها للمونديال على المستوى التنظيمي، وكان من المدهش أن يطلق النجم الملقب بـ«الظاهرة» هذا التصريح، وهو أحد أعضاء اللجنة المحلية المنظمة للبطولة، فقد كانت هناك بعض المؤشرات التي تؤكد عدم جاهزية الملاعب والمنشآت، وارتفاع وتيرة المخاوف الأمنية، وغيرها من الهواجس التي حاصرت المونديال قبل بدايته بأشهر عدة، ومع انطلاقته، ثبت على أرض الواقع أن الصورة ليست قاتمة، حيث ظهرت الملاعب في صورة جيدة، ولم تؤثر المظاهرات «المحدودة» في استمرار البطولة، ولم يثبت بصورة قاطعة أن رونالدو أطلق هذا التصريح المثير للجدل.

قرض شخصي للمتمردين

02 ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا