• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

استفادة محلية من «تكنولوجيا» كأس العالم

«الرذاذ» التحكيمي يدخل دوري «الخليج العربي» رسمياً الموســــم الجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

حركت أحداث وأجواء كأس العالم المياه الراكدة في فترات التوقف الصيفية بالاتحادات الوطنية كافة، وشاهدنا فيها الكثير من المستجدات والتطبيقات التي ستأخذ مجالها في الانتشار عقب نهاية بطولة البرازيل، وذلك تزامنا مع التطورات والأحداث المتلاحقة في مجال كرة القدم، ومن بين تلك المستجدات استخدام الرذاذ التحكيمي أو «البخاخ» الذي يضبط مسافة الحائط البشري، وقد أصبح أمراً واقعاً في كأس العالم، بعد أن تم اختباره بشكل ناجح في كأس العالم تحت 20 سنة في تركيا 2013، وكأس العالم للأندية الأخيرة، وقد صدق مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» على استخدام الرذاذ خلال اجتماعه رقم 126 في مقاطعة ساري، ببريطانيا في مارس 2012، وتوصل المجلس إلي أن أي اتحاد كرة قدم عضو في اللجنة أو بطولة دوري يمكنه استخدام الرذاذ في المستقبل حسبما يراه.

وتنتج إحدى الشركات الأرجنتينية هذا الرذاذ، وهو أداة مبتكرة تساعد الحكام على تحديد مكان وقوف حائط الدفاع قبل تسديد الضربات الحرة، حيث يقوم الحكم بالتحديد، ومن ثم وضع العلامة على المكان الذي يبعد عن مكان تسديد الكرة 9,15 متر، أي المكان الذي يسمح عنده بوجود أقرب مدافع، ويختفي الخط خلال دقيقة من ذلك، وكان رئيس لجنة الحكام في «الفيفا» ماسيمو بوساكا، قال إن الرذاذ المتلاشي يمثل أداة مهمة للحكام، والتقويم الذي حصل عليه من الحكام كان إيجابياً جداً.

واعتبر أغلب الحكام الرذاذ أداة مفيدة، وله أثر وقائي أيضاً، فقد تم احترام المسافة دائماً بحيث لم يتم طوال البطولة استخدام بطاقة صفراء لعدم احترام المسافة الفاصلة، وبعد كأس العالم للأندية في المغرب، تم إجراء المزيد من التقويم ومراجعة النتائج ومناقشة كل سبل نجاحه واستخدامه في بطولات الفيفا مستقبلاً.

و«الاسبراي» ليس جديداً على ملاعبنا، حيث شاهدناه في مونديال الناشئين في مجموعة دبي، ولكن الجديد هو أن هذه المادة ستكون أساسية في دوري الخليج العربي خلال الموسم الجديد، وكذلك في بعض المباريات المهمة والحساسة في دوري الدرجة الأولى، ولذلك استطلعت «الاتحاد» بعض الآراء لمعرفة مدى جدوى تطبيق هذه التجربة، وكانت النقاط الإيجابية بشكل عام أكثر بكثير من السلبية، وكان مفترضاً أن يتم استخدام الرذاذ التحكيمي في «دورينا» في الموسم الماضي، ولكن نقص المادة نفسها حال دون التطبيق الفعلي ليصبح الموسم الجديد هو موعدنا مع «الاسبراي».

توافر المادة

يقول محمد عمر رئيس لجنة الحكام: « تطبيق فكرة الرذاذ التحكيمي كانت مطروحة من الموسم الماضي، لكن قلة الكمية الموجودة لدينا جعلتنا نؤجلها للموسم الجديد، والآن أصبحت المادة متوافرة لدينا بشكل كاف لإدارة مباريات دوري الخليج العربي، وكذلك بعض المباريات المهمة في دوري الدرجة الأولى، ووجود الكمية الكافية لدينا سيجعلنا نطبقها كذلك على أرض الواقع من خلال المعسكر الذي ستتم إقامته للحكام». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا