• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قرصنة معلومات عسكرية واستخباراتية أميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يونيو 2015

رويترز

أكد مسؤولون أميركيون أن قراصنة الإنترنت تمكنوا من اختراق معلومات حساسة لأفراد الجيش والمخابرات الأميركيين.

وقال عدة مسؤولون أميركيون إنه من المحتمل أن تكون بيانات كل ملايين الحائزين على موافقات أمنية أميركية تقريبا ومن بينهم أفراد وكالة المخابرات المركزية الأميركية ووكالة الأمن القومي والعمليات الخاصة بالجيش كُشفت في الهجوم على مكتب إدارة الأفراد.

وأضاف المسؤولون أن أكثر من 2.9 مليون شخص تم التحري عنهم للحصول على موافقات أمنية حتى أكتوبر 2014.

ولم يرد مكتب إدارة الأفراد بشكل فوري على طلبات التعليق ولكن مسؤولا أميركيا كبيرا أكد أن المحققين الأميركيين اكتشفوا هجوما منفصلا على مكتب إدارة الأفراد استهدف معلومات حساسة عن موظفي الحكومة يماثل حادث تسلل كُشف النقاب عنه الأسبوع الماضي.

ولم يتسن للمسؤول الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه تأكيد أن المعلومات التي تم الحصول عليها كانت تتعلق بأفراد المخابرات والجيش الأميركيين، ولكنه قال إن الهجوم الالكتروني شمل"سلسلة من أنظمة وبيانات مكتب إدارة الأفراد مختلفة" عما تم كشف النقاب عنه الأسبوع الماضي.

وقال مصدر مطلع على التحقيق إن المحققين الأميركيين يشكون في صلة صينية مماثلة لواقعة الاختراق الأخرى.

وقال البيت الأبيض في وقت سابق يوم الجمعة إنه لا يستطيع تأكيد تقرير آخر لوكالة أسوشييتدبرس قال إن البيانات الشخصية لأربعة عشر مليون موظف حالي وسابق بالحكومة الأميركية كُشفت للمتسللين في الاختراق الآخر لمكتب إدارة الأفراد.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا