• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مخاوف من ارتفاع معدلات التضخم بعد انتهاء البطولة

المونديال يضخ 10 مليارات يورو ومليون وظيفة في شرايين الاقتصاد البرازيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

يتوقع أن تصل التدفقات النقدية في الاقتصاد البرازيلي، جراء مونديال 2014 إلى 10 مليارات يورو، بحسب مؤسسة معهد الأبحاث الاقتصادية (اف اي بي اي).

وستؤدي البطولة الى خلق مليون وظيفة في سابع اقتصاد عالمي، فضلاً عن ارتفاع أرقام الأعمال، لكن عملاق أميركا الجنوبية يخشى أن يستيقظ بعد مبيعات مزامير «فوفوزيلا» وقمصان فريق البرازيل الملونة، على التضخم مع آخر صفارة تعلن انتهاء المباريات.

وامام احدى واجهات محل تجاري في ريو دي جانيرو، المزينة بألوان البرازيل، ينفخ جوسيمار باربوزا في آلة الفوفوزيلا ويحمل قبعة صفراء وخضراء لجلب السياح قائلا أمام المارة الذين يتوقفون لمشاهدة منتجات خاصة بكأس العالم على الرصيف «كن مثلي جميلا، وادعم البرازيل! اشتر القبعة والفوفوزيلا!»

وينهي التاجر (27 سنة) صفقاته التجارية الواحدة تلو الأخرى، متسامحاً بتخفيض السعر من هنا او هناك ويقول «هكذا دائما» منذ وصول السياح لكأس العالم، مفتخراً بان رقم أعماله ارتفع بنسبة 90%.

وقال غامزاً زبونة اشترت لتوها بضاعة بستين ريي (نحو 20 يورو) «كل ما له علاقة بهذا الحدث جيد بالنسبة للبرازيل بما في ذلك بالنسبة لصغار التجار». لكن الآراء تختلف حول الفوائد الاقتصادية الحقيقية لمونديال 2014 ، اذ أن بعض الخبراء يؤكدون أن عائدات كاس العالم ستكون أقل من 11 مليار دولار من الأموال العامة التي استثمرت في البنى التحتية في اطار تنظيم الحدث. ويقول آخرون إن المونديال والألعاب الأولمبية الصيفية في 2016 في ريو دي جانيرو، ستزيد التضخم الذي حاول البنك المركزي عبثاً احتواءه خلال الأشهر الأخيرة، من خلال اضطراره الى رفع نسبة الفائدة، الأمر الذي يعرقل الاستثمارات والنمو.

وفي يونيو بلغ التضخم في البرازيل 6,4% قياساً على 12 شهراً، مقتربا من نسبة 6,5% التي حددها البنك المركزي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا