• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال كلمته في انطلاق «ملتقى أبوظبي الاستراتيجي»

قرقاش: المنطقة تدفع ثمناً باهظاً بسبب طائفية بعض الأطراف الإقليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

ناصر الجابري وعمر الأحمد

 أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن دولة الإمارات تؤمن بأهمية التعاون، والعمل مع الشركاء الاستراتيجيين لأجل تحقيق السلام، والاستقرار في دول العالم، مشيراً إلى أهمية أن تعمل الدول على تعزيز الحلول الإقليمية، خاصة في الأوقات الاستثنائية، والصعبة التي تمزق النسيج الهش لبعض المجتمعات، وذلك يعود إلى السياسات الدولية الضعيفة، ومن هنا ينطلق إيماننا بضرورة دعم دول الإقليم لحل أزمات المنطقة التي تحيط بنا.

وبين معاليه أن التركيز على الشأن الداخلي هو «وصفة للفوضى»، فقد شهدت المنطقة أزمات في مختلف أماكنها، ولا يمكن تجاهلها، فلا بديل لمواجهتها لتجنب انتشارها، وتحقيق الاستقرار، وهو ما يتطلب القرارات الصعبة، والعمل المشترك، والسعي نحو تحقيق الحلول البناءة.

ولفت معاليه إلى أن المنطقة تدفع ثمناً باهظاً بسبب ترويج الطائفية من قبل بعض الأطراف الإقليمية، والجماعات المقاتلة والميليشيات، ولذلك فعلى إيران أن توقف التدخل في الشؤون العربية، وسياستها العدوانية لدول المنطقة، وبرغم أن الاتفاق النووي كان يشكل فرصاً لها للاتجاه بعمل بناء تجاه جيرانها، فإنها اختارت أن تواصل التوسع عبر نشر الطائفية وإثارة القلق في المنطقة.

وأضاف معاليه: نحن لا نرفض اقتراح الحوار مع إيران، ولكن يجب أن يكون الحوار بناء وحقيقياً، وأن تحترم إيران سيادة الدول العربية، وأن توقف جهودها لتصدير الثورة، وترويج فكرة المظلومية، وأن تتصرف كدولة لا ثورة.

وأكد أننا بحاجة لبناء منظومة عربية معاصرة، وهذه المنظومة تتطلب دوراً محورياً للمملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر، فالعالم بحاجة لهاتين الدولتين، ولدورهما الحاسم، لبناء محور إقليمي وثيق، ويجب التفكير بطرق مبتكرة، وجديدة، لبحث هذه المنظومة، وأفقها.

جاء ذلك في كلمته الرئيسية اليوم الأحد، بفعاليات ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الثالث، والذي يستمر لمدة يومين بفندق قصر الإمارات في أبوظبي بتنظيم مركز الإمارات للسياسات، بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ومجلس الأطلسي في الولايات المتحدة، بحضور معالي الدكتور علي النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، والدكتورة ابتسام الكتبي رئيسة مركز الإمارات للسياسات، ونحو 400 من الخبراء السياسيين والدبلوماسيين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا