• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هدد بتفجير طائرة والمحكمة حبسته 6 أشهر

السبعيني «الطائش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يونيو 2015

محمود خليل(دبي)

محمود خليل (دبي)

لم تشفع له سنون عمره السبعون وتجربته الطويلة في الحياة وملامح وجهه المتعبة من تذوق مرارة ومعاناة ما اقترفته يداه من فعل ارعن يعاقب عليه القانون حينما طلب منه رئيس الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي الولوج الى منصة الاتهام ليتلو عليه الحكم الذي قررته المحكمة بحقه جراء ما ارتكبه من جرائم وهو مخمور على متن رحلة جوية كانت تقله من موطنه الى دبي..

وقف(م. خ.ا) امام الهيئة القضائية وعلامات الانكسار والخزي والرهبة تعلو محياه وهو متيقن أنه أمام هول ما ارتكبه داخل الطائرة التي أقلته لم يعد للعمر قيمة ولم تعد السنوات تشفع له رغم تقدمه في العمر، لعلمه اليقين انه لا يمكن لشخص التعاطف معه أو الرأفة بحاله وهو الذي تسبب بدب الرعب والفزع في قلوب 129 مسافرا لا ذنب لهم سوى أن حظهم العاثر قادهم أن يكونوا برفقة رجل ضرب عرض الحائط بسنوات عمره الطويلة والتي بأفعال يخجل من هم في عمر أحفاده الأتيان بها.

وتظهر التفاصيل التي أوردتها أوراق القضية أن الواقعة تعود إلى الحادي والعشرين من يناير الماضي حينما اعتدى عجوز خليجي مسن على طائرة تابعة لإحدى شركات الطيران الاقتصادي المحلية أثناء وجوده على متنها في الرحلة رقم (اف زد 026) وهي في حالة الطيران من المنامة إلى دبي وأحدث فوضى عارمة في أرجاء الطائرة جراء صراخه بأعلى صوته محذراً من يحوز متفجرات سيستخدمها لتفجير الطائرة وملوحاً بقطعة حديدية على شكل مسدس كان يحملها في يده في حين استخدم العنف ضد المضيفة الجوية وهي من الجنسية المغربية، ما عرض سلامة الطائرة وركابها الـ129 للخطر.

وقال أحد المسافرين إن العجوز شرع بالصراخ بعد أن أبلغته المضيفة أن عليه دفع 100 درهم لتلبية طلبه بتبديل مقعده في الدرجة السياحية بآخر في درجة رجال الأعمال قبل أن يعود ويوافق على الدفع ليعاود الثوران من جديد وهو يوجه سيلا من الشتائم للمضيفة وهو يدفعها بعنف ويطلب منها مرافقته إلى دورة المياه كي يمارس الرذيلة معها بعد أن تنبهت إلى حالته غير الطبيعية وسارعت إلى سحب علبة مشروب كحولي كانت بحوزته لتمنعه من استكمال تعاطيه المشروبات الكحولية التي أفقدته توازنه لتضمن عدم إتيانه بأي تصرفات غير مسؤولة وتشير الأوراق إلى أن العجوز توجه الى دورة المياه في تلك الأثناء ومكث فيها برهة من الزمن قبل ان يفاجئ الركاب وطاقم الطائرة بالخروج وهو يلوح بيده بقطعة معدنية وهو يصرخ أن بحوزته متفجرات وانه سيفجر الطائرة ردا على ما فعلته به المضيفة والطاقم حينما منعوه من استكمال تعاطي المشروبات الكحولية نظرا لحالته المزرية.

وبعد أن استمع القاضي الى كافة الشهود وشاهد ما اقدم عليه العجوز داخل الطائرة على مدى مداولات الجلسات التي دامت اربعة أشهر حكم عليه بالحبس 6 أشهر والإبعاد عن أراضي الدولة عقب تنفيذ ما صدر بحقه من عقوبة، وهو الحكم الذي سارعت النيابة العامة الى استئنافه مطالبة بمعاقبته مدة لا تزيد عن سنتين أو بغرامة لا تتجاوز 20 ألف درهم لتعديه على مضيفة الطيران كونها موظفة مكلفة خدمة عامة وكذلك حبسه 6 اشهر لدفعه لها ومعاقبته بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على 10 آلاف درهم لتعرضه للمضيفة بشكل خدش حياءها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض