• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ساندرا بولوك سعيدة لأنها شريرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يونيو 2015

لندن (رويترز)

قالت الممثلة الأميركية ساندرا بولوك إنها استمتعت بتجسيد دور شريرة للمرة الأولى في فيلم الرسوم المتحركة «مينيونز».وتقوم بولوك -الفائزة بجائزة الأوسكار- بالأداء الصوتي لشخصية سكارليت أوفركيل في الفيلم.

وقالت من فوق البساط الأصفر في العرض الأول للفيلم عالمياً في لندن أمس الأول «هي فتاة صغيرة عمرها 8 سنوات تجتاحها نوبات غضب لأنها تريد ما تريده.. لكن أداء الشخصية كان ممتعا». ورغم مشوارها الفني الطويل الذي ضم أفلاما مثل «جرافيتي» و«سبيد» إلا أن بولوك قالت إنها وجدت صعوبة في الحفاظ على مستويات الطاقة عند إغلاق الباب عليها وحدها داخل استديو تسجيلات الصوت.

وأضافت «إنه صعب لأن من المفترض وجود ممثلين آخرين أمامي أو شخصيات أخرى في المشهد وهو ما ليس موجوداً».

لذلك اكتشفت حقيقة الكثير مما لم أكن أعرفه، واعتمدت على المخرج والفريق بأكمله الذي يقف وراء هذا الحاجز الزجاجي للمساعدة في توجيهي. وقالت بولوك «50 عاما» إن «مينيونز» ربما يكون أخر فيلم تقوم فيه بالأداء الصوتي، لافتة إلى أنه كان صعباً للغاية وهي لاتتحمل مثل هذا الجهد، وسيطرح «مينيونز» في دور العرض السينمائي بالمملكة المتحدة في 26 يونيو الجاري وفي الولايات المتحدة في 10 يوليو المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا