• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أقمشة مضادة للصواريخ من خيوط العنكبوت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

تعد خيوط العنكبوت أحد أقوى الألياف التي تنتجها الطبيعة، والخيط الواحد أقوى من نظيره من أفخم أنواع الصلب، وقامت معامل «كريج بايوكرافت» في ولاية ميتشيجان الأميركية بعمليات تعديل وراثي على دودة القز لإنتاج خيوط العنكبوت بدلًا من الحرير، واستخدامها في صناعة قفازات ستدخل مرحلة الاختبارات في القريب العاجل.

وقال المدير التنفيذي للشركة كيو ثومسون، إن «خيوط العنكبوت فريدة في خصائصها إذ يمكنها اعتراض صواريخ جو-جو لأنها تمتص طاقة الضحية التي تمسك بها»، مضيفا «لكن الجنود على وجه الخصوص ربما يكونون أكبر مستفيد من هذه الخيوط في المستقبل القريب، لأنه يمكن صناعة سترات واقية من هذه الخيوط تفوق في قوتها ورخص سعرها المتاح حاليا بكثير».

وبدأت معامل «كريج بايوكرافت» بالعمل على هذا المشروع منذ 10 سنوات عدلت خلالها الخصائص الجينية لدودة القز، وتعاونت مع شركة «وورويك ميلز» لصناعة الأنسجة الواقية لينجح الطرفان في «خياطة» أنسجة العنكبوت التي تخرج من بطن دودة القز! ويتوقع كيو ثومسون أنه بمجرد البدء في الإنتاج سيصل ثمن هذا القماش الجديد 150 دولاراً للكيلوجرام، في فارق سعر خرافي بينه وبين منافس استطاع الوصول إلى النتيجة نفسها بواسطة بكتيريا «إي كولي»، لكن سعر الكيلوجرام يكلف 130 ألف دولار! ويقدر كيو حجم سوق الأقمشة الواقية بـ5 مليارات دولار ستفتح على مصراعيها أمام الشركة. وأكد أن البدء في إنتاج ملابس مقواة بخيوط العنكبوت للجمهور العادي سيكون في عام 2015. (لايف ساينس)

     
 

عجيب

أصدق كلام المولى عز وجل حين قال في سورة العنكبوت: ﴿وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

زهور | 2014-06-28

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا