• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الكتبي يبدأ الضغط على منافسيه في مراحل اليوم الثاني

ميكلسون يتصدر رالي بولندا بعد 4 مراحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

واصل ثنائي فريق سكاي دايف دبي للراليات، راشد الكتبي وملاحته الألمانية كارينا هيبرلي، المنافسة في مراحل اليوم الثاني لرالي بولندا الجولة السابعة من بطولة العالم للراليات (فيا) والذي يستمر أربعة أيام.

ويشارك راشد الكتبي في الفئة الثانية من بطولة العالم للراليات، وأقيمت مراحل اليوم الأول أمس في بولندا، وعبر الحدود في ليتوانيا المجاورة لأول مرة في تاريخ بطولة العالم للراليات، وكان الكتبي قد انطلق عبر مرحلة «ميلكي» الافتتاحية بسرعة عالية مساء الخميس الماضي، إلا أن سيارته انزلقت في حفرة بجوار بداية المرحلة الثانية، وأجبر على الغياب عن المرحلة الثانية بسيارته الفورد فيستا آر 5، وتراجع بسبب ذلك إلى المركز 66 في الترتيب الإجمالي للرالي قبل أن يتوجه لخوض غمار مراحل اليوم الثاني.

وقال الكتبي: «لقد قمنا بمرحلة - شيك دان - جيدة في رالي وارمينسكي في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، كما قمنا ببداية جيدة قبل تعرضنا لهذه النكسة، وفقد حدث ذلك مبكراً في بداية الرالي، ولم تتعرض سيارتنا لأضرار كثيرة، وعدت للانطلاق مجدداً، وسأضغط بكل قوة في المراحل المقبلة».

يذكر أن ثنائي فريق سكاي دايف دبي للراليات قد شارك في المرحلة الاختبارية «شيك داون» التقليدية صباح الخميس الماضي، بهدف وضع اللمسات الأخيرة على تحضير سيارته الفورد فيستا آر 5 لهذا الحدث الكبير. تخلل رالي بولندا المشوّق الكثير من الحوادث، كان أبرزها نجاة السائق البولندي روبرت كوبيكا بعد انقلاب سيارته، كما عانى العديد من السائقين المخضرمين المنتظمين في برنامج البطولة العالمية بسبب صعوبة تحقيق سرعات عالية على دروب الرالي الوعرة.

وجمع هذا الحدث كافة الفرق المتنازعة على ساحة بطولة العالم للراليات لهذا العام، وبطولة الفئة الثانية من البطولة العالمية، الى جانب عدد كبير من السائقين البولنديين والأوروبيين.

وقد تفاجأ العديد من السائقين بطبيعة المراحل السريعة في شمالي شرقي بولندا، بما فيهم نجوم بطولة العالم للراليات، أمثال ياري ماتي لاتفالا وميكو هيرفونن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا