• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

غرامة تتراوح بين 200 و500 درهم// فيتشر للسبت

الوقوف العشوائي أمام مساجد الشارقة تمنح صاحبها مخالفة أكيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يونيو 2015

أحمد مرسي (الشارقة) -

أحمد مرسي (الشارقة) - تدرجت القيادة العامة لشرطة الشارقة في تطبيق لائحة المخالفة المرورية على سائقي المركبات الذين يصرون على الوقوف العشوائي أمام المساجد، بعد أن سبقت الإجراء بحملات توعية للجمهور بأضرار ومخاطر الوقوف العشوائي أمام المساجد وفي الأماكن غير المخصصة للوقوف. وأكدت القيادة العامة لشرطة الشارقة أنها خالفت عدداً من الأشخاص خلال الأيام القليلة الماضية بعد أن ثبتت مخالفتهم للقانون وإصرارهم على الوقوف العشوائي أمام المساجد خاصة في أوقات إقامة شعائر صلاة الجمعة كما أنها مستمرة ومفعلّة بصورة كبيرة خلال الأيام المقبلة ومع حلول شهر رمضان الفضيل وأثناء صلاة التراويح. وأكد العقيد أحمد بن درويش، مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، أن إدارة المرور سوف تطبيق المادة 67 من لائحة القانون المروري الاتحادي بالدولة، والتي توقع عند عرقلة حركة السير وغرامتها المالية 200 درهم، كما سيتم تطبيق المادة 41 المقررة في حالة الوقوف وسط الطريق من دون مبرر وغرامتها المالية 500 درهم و4 نقاط مرورية. وأفاد أن الوقوف العشوائي للمركبات يسبب تعطيلا للحركة المرورية وإحداث حالة من الاختناق المروري الذي ينتج عنه شكاوى متكررة من المواطنين والمقيمين، فضلاً عن إعاقة الطريق أمام وصول سيارات المطافئ والإسعاف إلى موقع الحادث في الوقت المناسب، مما يؤدي إلى وقوع العديد من الخسائر في الأرواح والممتلكات. وذكر عدد من الأشخاص أنهم يحاولون قدر الإمكان تجنب هذه المخالفة وقت الصلاة من خلال الوقوف بشكل عشوائي، إلا أن البعض خاصة ممن يتأخرون في الوصول للمساجد، وفي يوم الجمعة تحديداً، يضطرون لتوقيف مركباتهم في أماكن قد تعيق حركة الآخرين بل يصل الأمر لإغلاق المخارج والمداخل المؤدية للمواقف وإعاقة حركة المركبات الأخرى بشكل كامل. وطالب بن درويش سائقي المركبات باحترام القوانين والوقوف بشكل نظامي في المواقف المخصصة، والحرص على حقوق الآخرين شركاء الطريق بعدم إيقاف مركباتهم عشوائياً أثناء تأدية الصلاة، وعدم إغلاق المخارج والمداخل المؤدية للمواقف داعياً أفراد الجمهور بالتعاون مع رجال الشرطة من أجل المصلحة العامة وأكد أحمد السايس، مقيم في منطقة الناصرية بالشارقة، أن هناك أشخاصاً يضطرون لتوقيف مركباتهم بصورة خاطئة أمام المساجد، وهو مشهد قد يتكرر في صلاة الجمعة بشكل عام، وذلك من دون قصد كبير من قبلهم ولحرصهم فقط على الصلاة وخوفاً من ضياع أجرها عليهم. وقال: على الجميع أن يدرك أهمية عدم الوقوف الخاطئ في الطرقات وخاصة أمام المساجد تجنباً لتعطيل الآخرين، أو لتعطيل شخص على أداء مهمته كأن يكون طبيب قد مر بحالة مرضية طارئة مثلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض