• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ضمن تحضيرات منتخبنا لـ «الخليجية»

«أبيض الصالات» يتعادل مع «ديار» المحرق البحريني ودياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

تعادل منتخبنا الوطني لكرة الصالات، مساء أمس الأول، مع فريق ديار المحرق البحريني 2 - 2 في المباراة الودية التي جمعت الفريقين على ملعب صالة الأبيض في مقر اتحاد الكرة في الخوانيج، وذلك ضمن الاستعدادات والتحضيرات المبكرة لمنتخبنا للنسخة الثانية من بطولة كأس الخليج التي تستضيفها الدوحة في سبتمبر المقبل.

ولعب منتخبنا بتشكيل ضم كلاً من جابر محمد يوسف وبدر إبراهيم وعبدالكريم جميل وطارق أمان وخالد بلهول وعبدالله سالم ومحمد عبيد وراشد عبيد وسالم جميل ومحمد عاشور وعبدالله الصايغ وعبدالله الخمري ووليد الغول، فيما مثل الفريق البحريني جاسم محمد وعلي عبد الرسول وأحمد عبد الرسول وهشام يوسف ومهدي حميدان وعبدالله حميدان وحمود سامي وعلي صالح وجسام صالح وأيوب نصيب.

حضر المباراة عمران عبدالله النعيمي، أمين سر عام اللجنة التنفيذية لكرة الصالات، رئيس اللجنة الفنية للعبة، وعبدالله الشحي عضو اللجنة الفنية، مسؤول التحكيم في التنظيمية الخليجية واتحاد كرة القدم، والمهندس عارف هجرس، رئيس فريق ديار المحرق البحريني، والحكم البحريني الدولي علي داد الله.

وكان منتخبنا قد تقدم بهدف السبق في الدقيقة 11 عن طريق عبدالله سالم، وأدرك المحرق البحريني التعادل سريعاً وبعد أقل من دقيقة من هدف السبق الذي سجله منتخبنا، وجاء الهدف البحريني عن طريق علي عبدالرسول من ضربة جزاء ارتكبها حارس منتخبنا عمر عبدالستار، لم يتردد الدولي فهد بدر في احتسابها رغم اعتراضات حارس الأبيض، وانتهى الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل، وكان منتخبنا قد أهدر ضربتين تراكميتين في الشوط الأول عبر طارق أمان ووليد الغول.

وفي الشوط الثاني، أضاف الفريق البحريني الهدف الثاني عن طريق أحمد عبدالرسول، وظل منتخبنا يبحث عن تعديل النتيجة حتى نجح في إدراك التعادل في الثواني الأخيرة من زمن اللقاء، بعد أن دفع المدرب روبيو جييرا بحارس المرمى جابر محمد يوسف بغرض الزيادة العددية والاستفادة من جهود وخبرة جابر في إحداث الفارق والإضافة، وبالفعل سدد جابر كرة قوية وأكملها وتابعها عبدالكريم جميل، مسجلاً منها هدف التعادل. وكانت المباراة قد شهدت إهدار منتخبنا والفريق البحريني فرصاً عديدة، ولكن في النهاية تعتبر التجربة مفيدة للأبيض الذي ما زال في حاجة إلى مزيد من المباريات.

ويعتبر فريق ديار المحرق البحريني حالة خاصة جداً في عالم الرياضة وكرة القدم، حيث يؤول الفريق إلى شركة ديار المحرق البحريني، ويرأس مجلس إدارتها المهندس عارف هجرس، وتتعامل الشركة مع إدارة الفريق بطريقة احترافية.

وكشف هجرس أن بداية الفريق جاءت بطريقة غريبة، حيث اجتمع مجموعة من الشباب وشكلوا فريقاً لكرة الصالات للمشاركة به في الدورات الرمضانية، وبعد أن حار بهم الدليل طلبوا مني أن أوافق على منحهم اسم الشركة، ولم أتردد في الموافقة، بل قررت رعاية الفريق بالكامل.

وأضاف: «سر نجاح هذا الفريق يعود إلى روح الألفة والمحبة بين أفراده على الرغم من أنهم ليسوا من منطقة واحدة، ولكنهم متكاتفون ومنسجمون مع بعض، ومن بينهم الطبيب والمهندس والقاضي والضابط والمدرس والشرطي، ولكنهم يتعاملون مع بعض بطريقة رائعة أسهمت في التطور الذي عليه الفريق الآن». وقال الحكم البحريني الدولي علي داد الله، إن الصالات الإماراتية متطورة، ولكنها في حاجة لمزيد من المباريات كي يظهر الفريق بوجهه ومستواه الحقيقي في «خليجي» القادم بالعاصمة القطرية الدوحة، وتابع: «الصالات البحرينية متطورة أيضاً بفضل كثرة التباري وعدم توقف النشاط، وأشاد بفكر دوري الاتحاد ودوري البنوك والمصارف في البحرين الذي اعتبره يشكل حجر الزاوية في انتعاش اللعبة في البحرين». (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا