• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ندوة «تريندز» تناقش التحديات في ظل الاتفاق النووي الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

واشنطن (الاتحاد)

 نظم مركز تريندز للبحوث والاستشارات ندوته الثانية بالتعاون مع مركز ستيمسون في العاصمة الأميركية واشنطن لمناقشة الاتفاق النووي الإيراني. وعقدت الندوة الخميس الماضي تحت عنوان: «تحقيق التوازن في العلاقات الجديدة مع إيران: الاتفاق النووي الإيراني من الناحية الأمنية وأثره على المنطقة».

وقد ضمت الندوة مجموعة من الخبراء وصناع القرار والمحللين والمستشارين والباحثين والمتخصصين في السلوك الدولي الإيراني وأعضاء من المجتمع المدني وذلك لغرض مناقشة مدى أهمية سلوك إيران الدولي بالمنطقة في تحقيق الأمن مستقبلًا.

تحدث في الندوة أربعة خبراء، هم الدكتور ديڤيد ألبرت، رئيس ومؤسس معهد العلوم والأمن الدولي، ليسي هيلي، زميلة في برنامج ستيمسون للشؤون الدولية والدفاع، مارك فيتزبرك، المدير التنفيذي للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، والسفير لنكولن بلومفيلد، رئيس مجلس إدارة مركز ستمسون. وتضمنت الندوة كلمة افتتاحية ألقاها الدكتور أحمد الهاملي، مؤسس ورئيس مركز تريندز للبحوث والاستشارات وبرايان فينالي الرئيس والمدير التنفيذي لمركز ستيمسون.

أشار الدكتور أحمد الهاملي في كلمته إلى أنه وعلى الرغم من أهمية الاتفاق النووي الإيراني إلا أن هناك العديد من المخاوف تجاه أفعال إيران في المنطقة وسلوكها بشأن الاتفاق. وشدد الدكتور الهاملي قائلًا «إذا كانت الولايات المتحدة الأميركية جادة في شأن أمن واستقرار المنطقة، فإنه يجب عليها العمل مع حلفائها في المنطقة، خاصة دول الخليج الذين يعيشون بالقرب من إيران».

وأضاف، «يجب ألا ننسى أن اسم إيران لا يزال على قائمة الدول الراعية للإرهاب لدى الحكومة الأميركية وهي لا تزال تعلن بشكل واضح وصريح عن دعمها للمنظمات الإرهابية في المنطقة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا