• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وزارة التنمية تنشد تطوير المهارات في مجال المساعدات الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يونيو 2015

أبوظبي (وام)

عقدت وزارة التنمية والتعاون الدولي أمس، ندوة عن الدروس المستفادة من تطبيق أدوات التقييم بالتعاون مع فريق شركة إنتجريتي للبحوث والدراسات بهدف تطوير مهارات وقدرات العاملين في المؤسسات الإنسانية في دولة الإمارات وذلك بمشاركةعدد من المسؤولين من مختلف الجهات والمؤسسات الإنسانية الإماراتية.

وقال سلطان محمد الشامسي الوكيل المساعد لوزارة التنمية والتعاون الدولي للتنمية الدولية في الكلمة الافتتاحية: «إنه لا يمكن الحديث عن كفاءة وجدوى المشاريع الإنسانية المقدمة لأي دولة في العالم في المرحلة المعاصرة دونما التركيز على آليات التقييم واختبارات الجدوى ومدى ملائمة الأهداف المخطط لها لتنفيذ تلك المشاريع مع ما تم تحقيقه على ارض الواقع».

وأضاف: «إن إخضاع سياسات المساعدات الإنسانية المقدمة لأي دولة مانحة لمتطلبات معايير التقييم هي عملية في حد ذاتها تشهد تحديثاً مستمراً لا يتوقف طالما تشهد ساحة العمل الإنساني في العالم المزيد من المتغيرات كل يوم مع تشعب تلك المتغيرات وتعقدها والأهم اتساع نطاق الأزمات الإنسانية في العالم.. كما أن الأمر يرتبط بمدى القدرة على استنباط وفهم الدروس المستفادة من المشاريع الإنسانية المنفذة سابقاً، وأيضا صياغة وتطوير المعايير التقييمية والرقابية.

وأوضح «أن على صعيد المساعدات الإنسانية الخارجية المقدمة والممولة من دولة الإمارات، سواء كانت المساعدات الحكومية، أو التي تمولها الجهات المانحة الإماراتية، فإننا نعتبر أن آليات التقييم والرقابة على تلك المشاريع من اهم الأطر والأسباب الداعمة لنجاح المشاريع، وتحقيق الأهداف المنشودة مع التعلم المستمر وتحليل النتائج والتحديد الدقيق لاحتياجات الشرائح المستهدفة».

وتضمنت الندوة استعراض وجهات النظر حول افضل أساليب التقييم بهدف التعرف على التحديات والمعوقات التي تواجه عمليات التقييم في الدول التي تعاني النزاع المسلح مع التركيز كمثال على الأزمة السورية.

وشارك في الندوة - مؤسسة نور دبي الخيرية والمشروع الإماراتي لمساعدة باكستان ومؤسسة دبي العطاء وصندوق أبوظبي للتنمية وجمعية الرحمة للأعمال الخيرية وجمعية دبي الخيرية ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري وهيئة آل مكتوم الخيرية ومؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية، ومؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والإنسانية والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية وسلطان بن خليفة آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الهلال الأحمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض