• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تعاني من ضعف في عينها

أصغر المتسابقات تنافس على جائزة «فاطمة للقرآن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)

تشهد الدورة الأولى لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم، كل يوم تغييراً في المرشحات للمراكز الأولى وتنضم وجوه جديدة على حساب متسابقات أخريات سبقنهن في الاختبارات في الأيام الماضية. إلا أن الأشد غرابة من ذلك هو انضمام متسابقات للمنافسة على المراكز الأولى، تؤكد ظروفهن وأعمارهن، أنهن خارج المنافسة جملةً وتفصيلاً، لتأتين من بعيد وتُحدثن المفاجأة. من هؤلاء المتسابقات زكية أبوبكر محمود من موزمبيق، فهي أصغر متسابقات الدورة الأولى سناً، وتعاني من ضعف في إحدى عينيها، وعندما وصلت دبي لتشارك في المسابقة، ظلت عدة أيام مريضة وتتلقى العلاج على حساب الجائزة، مما دفع اللجنة المنظمة إلى تأجيل الاختبار المبدئي لها حتى تتعافى من مرضها.

وأدت المتسابقة الموزمبيقية أمس الاختبارات، لتُحدث المفاجأة الكبرى، وتجتاز أسئلة الفترة الصباحية (3 من أصل 5 أسئلة) دون أن تقع في خطأ، وأسكتت أجراس لجنة التحكيم الدولية، وتنافس بذلك النرويجية والقطرية على المركز الأول حتى الآن، وتميزت الموزمبيقية التي تجاوزت التاسعة من عمرها بقليل، بالحفظ المتقن وإتيان أحكام التجويد بشكل ممتاز، وحصلت على المركز الأول في مسابقة السودان.

وكانت ثانية المتميزات، المتسابقة الكويتية فاطمة سعد شبيب، ذات الصوت العذب الذي قلَّدت فيه بامتياز الشيخ سعد الغامدي، حتى إن لها مميزات وجمالاً صوتياً، لتذكرنا بالمتسابقة المغربية، أجمل الأصوات التي ظهرت في المسابقة منذ بدايتها الأحد الماضي، وقرأت ابنة الكويت بمقام الحجاز مما أعطى لصوتها جمالاً آخر، إلا أنها وقعت في بعض الأخطاء، حيث حصلت على أكثر من تنبيه من قبل لجنة التحكيم.

شكر «أم الأمارات»

وتواصلت فعاليات مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم لليوم السادس على التوالي، حيث تم اختبار ست متسابقات هن: زكية أبوبكر محمود من موزمبيق، وفاطمة سعد شبيب من الكويت، وعائشة عثمان تقيل من تشاد، وحمنة شذولي بكر من فرنسا، وإسراء نظام كمنيجس من جنوب أفريقيا، وعائشة محمد قطاع من كرواتيا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض