• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

التبذير يصل بالبعض إلى هاوية الديون

رمضان فرصة لترشيد الإنفاق وتجنب «هوس الاستهلاك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يونيو 2014

أشرف جمعة (أبوظبي)

تتغير خريطة الإنفاق طوال ثلاثين يوماً هي شهر رمضان الكريم، وإذا كان بعض أفراد المجتمع يعتقدون أن الميزانية يجب أن تتسع لتغطية الحالة الشرائية المجنونة التي تسيطر على العقول فإن هناك أسراً تخطط جيداً لخفض الميزانية لأن رمضان هو شهر عبادة وصيام والإقبال على الطعام يكون فيه أقل من معدلاته في الأيام العادية وفي ظل التباين الشديد بين فئات المجتمع فإن كل أسرة تتعامل مع ميزانيتها وفق ظروفها الخاصة وقناعتها الشخصية، ولا يختلف اثنان على أن شهر رمضان الكريم يحمل كل الخير للإنسان المسلم ويخفف عنه الأعباء المفروضة عليه طوال العالم وفق تعاليم الصيام وأحكامه إلا أن عملية الاقتصاد في نفقات رمضان أو الإسراف ترتبط بشكل وثيق بما اعتاده الفرد في نسق حياته.

مفاهيم خاطئة

حول ميزانية رمضان ومدى قدرة المجتمع العائلي على ضبط إيقاع نفقاته وفق الحالة النفسية والقدرة المادية يقول د. نجيب محفوظ أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإمارات: هناك مفاهيم خاطئة اعتادها المجتمع وينظر إليها البعض على أنها من المسلمات البديهية مثل ارتباط الكثير من الأسر بعادة زيادة الإنفاق في شهر رمضان الكريم على اعتبار أن المرء يحتاج إلى المزيد من الأطعمة والحلويات والفاكهة منذ انطلاق أذان المغرب وحتى لحظة الإمساك عند الفجر وهو ما يخالف طبيعة شهر رمضان الذي يحث المرء على أن يتوقف عن تناول الأطعمة بصورة مكثفة حتى يتعلم فضائل كثيرة إذ إنه ليس هناك أشر من ملء وعاء البطن كما ورد في السنة النبوية.

سمة أساسية

وقال: إن هناك عائلات تسعى بكل قوة إلى ترشيد استهلاكها خلال شهر رمضان وهو ما يجعلها تخفض ميزانيتها لعاملين الأول هو قدرتها المادية المحدودة والثاني يرتبط بعامل القناعة، وليس من الضروري أن يرتبط هذان العاملان ببعضهما لكن الخلاصة أنها تتبنى بقوة الحد من الإنفاق في الشهر الفضيل وتقنن ميزانيتها بما يتوافق مع أهدافه وهو ما يجعلها أسراً قليلة، نظراً لحالة الإسراف التي يعيشها جزء كبير من العالم رغم وجود حالات كبيرة تتسم بالفقر وعدم القدرة على العيش بشكل متكافئ، وينصح محفوظ بأن يكون الترشيد سمة أساسية في المجتمع لما له من منافع حيوية ترسخ معاني القناعة والاكتفاء بالحد المعقول من الإنفاق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا